ضمن فريق اللاجئين.. السوريون يشكلون ثلث المشاركين في أولمبياد طوكيو

تأهل 9 رياضيين سوريين، إلى أولمبياد طوكيو في اليابان، للمشاركة في ألعابها، بتاريخ 23 تموز/يوليو حتى 8 آب القادم.

وضمن ما بات يعرف باسم “فريق اللاجئين” من المقرر أن يشارك السوريون التسعة، في دورة طوكيو خلال الشهر القادم، والذي تم انتقاؤه من 11 دولة.

اقرأ أيضا: وسط سيطرة إنجليزية.. نجوم عرب ضمن أغلى 100 لاعب في العالم

وتشكل ألعاب طوكيو الفرصة الثانية لفريق اللاجئين من أجل تثبيت حضوره، على مستوى الألعاب الأولمبية، ليبعث رسالة “تضامن إلى ملايين اللاجئين حول العالم”.

وبلغ عدد الرياضيين السوريين اللاجئين ممن تم اختيارهم 9 رياضيين، من أصل 29 رياضياً هم العدد الكلي لفريق اللاجئين.

ويعني ذلك، أن السوريين شكلوا نسبة تقارب ثلث الفريق، وجاؤوا في المقدمة وبلا منازع، من حيث العدد والنسبة.

ومن المقرر أن يشارك السوريون في 6 ألعاب، هي: السباحة، الريشة الطائرة، الملاكمة الدراجات، الجودو، الكاراتيه.

وتقتصر الألعاب التي سيشارك بها فريق اللاجئين العالمي على 12 لعبة، وجاء من بين السوريين 5 من الرياضيين السوريين اللاجئين من ألمانيا.

ومن بين اللاجئين السوريين 3 من هولندا، وواحد من سويسرا، أما بالنسبة لأسماء الرياضيين السوريين الذين سيمثلون لاجئي سوريا حول العالم، فهم حسبما وثقتهم وسائل إعلامية:

آرام محمود (الريشة الطائرة)، وهو الوحيد من بين كل لاعبي العالم اللاجئين الذي سيمثل هذه اللعبة، وعلاء ماسو (50 متر، سباحة حرة).

ضمن فريق اللاجئين.. السوريون يشكلون ثلث المشاركين في أولمبياد طوكيو
ضمن فريق اللاجئين.. السوريون يشكلون ثلث المشاركين في أولمبياد طوكيو

يسرى مارديني (100 متر، سباحة فراشة) و وسام سلامانة (ملاكمة، الوزن الخفيف).

ضمن فريق اللاجئين.. السوريون يشكلون ثلث المشاركين في أولمبياد طوكيو

أحمد بدر الدين ويس (دراجات) وساندا الدس (جودو) و أحمدعليكاج (جودو).

منى داهوك (جودو) و وائل شعيب (كاراتيه).

و”فريق اللاجئين” هو فكرة حديثة التطبيق خلال الألعاب الأولمبية، و شهد أولمبياد 2016، في ري ودي جانيرو أول مشاركة لمثل هذا الفريق.

وكان الفريق يومها مكوناً من 10 لاعبين، ولم يكن يمثل السوريين فيه إلا “يسرى مارديني”، ما يوضح الارتفاع الكبير الذي شهده عدد السوريين اللاجئين المنتقين لألعاب طوكيو.

زر الذهاب إلى الأعلى