صفحات موالية تسرد قصة سيدة بحثت عن مكان لبيع نفسها فأنقذها صاحب “كافتيريا”

سردت صفحات موالية، قصة جرت مع صاحب تكسي وسيدة، طلبت منه البحث عن مكان، لبيع نفسها، والحصول على ما تسد بها جوعها وجوع أهلها في مناطق سيطرة نظام الأسد.

ووصفت القصة، بأنها مؤثرة و”تحرق القلب”، وبأنها تشير إلى أن كل شيء في سوريا مدمر، حتى من بقي من أبناء المجتمع السوري، على حد وصف إحدى الصفحات التي نقلت القصة.

اقرأ أيضا: الأردن.. أكثر من ربع مليون لاجئ سوري مهددون بقطع مساعداتهم الغذائية الأممية

وجاء في منشور الصفحة، رواية صاحب التكسي، الذي نقل قصته مع السيدة: “وقفتني بنت ناح المدينة الجامعيه لابسه ومتمكيجه تقولي رايحة على عرس، وقفت وركبت”.

وأضاف: “قلتلا لوين قالتلي وين في مكان فيو سهر ؟ قلتلا انتي وين بدك تروحي ؟ قالتلي حيلا مكان فيو سهر ورجال وناس بتدفع !!!! واحكيلك اياها من الاخر أنا مابعرف وين بدي روح بس أهلي ماتو من الجوع !!”.

وتابع سائق التكسي عن حواره مع السيدة التي قالت له: “انامتت من الجوع!! ماعاد عندي حل ماعم لاقي شغل خدني ع حيلا محل بيع حالي لنعيش لان ما ضل قدامي الا هالحل !”.

وأردف: “قلي صفنت دورت هالسيارة ومشيت مافتحت تمي بحرف.. هيك لوصلت لعند محل قلتلا خليكي راجعلك .. نزلت ع كافتريا صاحبها رفيقي وكان من فترة ٥ شهور قايلي انو بدو بنت قلت لحالي بشوف اذا لسا لازمو فتت وسالتو قلي ياريت فورا فورا لازمني”.

وأكمل السائق القصة في حديثه مع صاحب الكافتيريا: “قلتلو بنت هالحلال قصتا قصه مابعرفا ولابتعرفني هيك هيك هيك قصتا ..! وهلانسان رفيقي شخص بخاف الله فوق مابتتخيلي قلو ملكتني الجنه بهالعمل الي عملتو .. فطلعت جبت البنت ونزلتا قلها قديه بدك راتب”.

وأجابت السيدة: “قالتلو اذا بتعطيني ١٠٠٠ برضى قلها راتبك ٣٠٠٠ باليوم ومواصلاتك واكلك وشربك علي ..!!! اطلعت بصاحب التكسي قالتلو هات ايدك لبوسا معروفك هاد دين برقبتي!! قلي البنت مستورة بس العالم جاعت والجوع بخرب البيوت والنفوس وبخرب بلاد بحالها”.

وختم السائق قصته بالقول: “بشوارعنا عبر كتير بس ياريتنا نشوف العبرة!” في إشارة إلى الوضع المعيشي الذي أوصل نظام الأسد مناطق سيطرته إليه، بسبب ما يصفه ناشطون بالفساد وتحكم المسؤولين بمقدرات البلاد وأرزاقها.

زر الذهاب إلى الأعلى