صراع بين حزب الله والفرقة الرابعة على بيع المخدرات بدمشق

قال موقع “صوت العاصمة” إن الصراع بين ميليشيا “حزب الله” اللبناني و”الفرقة الرابعة” التابعة لجيش الأسد متفاقم، إثر خلاف على بيع وتوزيع مخدر “الهيرويين” في العاصمة السورية دمشق، بعد أن أوقف الحزب تعاونه مع الفرقة لتصريف المادة.

وأشار الموقع نقلاً عن مصادر خاصة إلى اشتداد وتيرة الصراع بين ميليشيا “حزب الله” من جهة، و”الفرقة الرابعة” من جهة أخرى، على خلفية إدخال شحنة من مادة “الهيرويين” المخدرة لتصريفها في دمشق وريفها مؤخراً.

اقرأ أيضا: الجيش الأردني يحبط تهريب شحنة مخدرات قادمة من سوريا

وأعلن أن الخلافات بين الطرفين تفاقمت بعد اعتماد “حزب الله” على أشخاص جدد لتصريف شحنة “الهيرويين” في المنطقة، واستبعاد التجار المرتبطين بـ “الفرقة الرابعة”.

وذكر أن “الفرقة الرابعة” هدّدت بكشف أسماء الموزعين الجدد ومواقع التخزين والتصريف في محيط دمشق، ما لم يرد الحزب على مطالبها برفع نسبتها من أرباح الشحنة، وإعادة مهمة التصريف للتجار المرتبطين بالرابعة.

وبدأ الصراع بين “حزب الله” و”الفرقة الرابعة”، منتصف الشهر الفائت، على خلفية مطالبة الفرقة الرابعة بزيادة نسبتها من أرباح الشحنات إلى 50%، مقابل أن يقدموا التسهيلات لتصريفها في دمشق وريفها، بعد أن كانت تتقاضى نسبة تتراوح بين 30 إلى 40 في المئة من أرباح شحنات الحشيش والمواد المخدرة.

وتفاقمت الخلافات على خلفية رفض “حزب الله” مطالب “الفرقة الرابعة” بزيادة النسبة، وبدأت بالتعامل مع قياديين وعناصر جدد في صفوف الميليشيات المحلية، للإشراف على عملية التصريف إلى جانب المرتبطين بالفرقة الرابعة، قبل استبعادهم بشكل نهائي، وفقاً للموقع.

زر الذهاب إلى الأعلى