صراعات غير معلنة داخل أجهزة نظام الأسد الأمنية في السويداء

رأى ناشطون في محافظة السويداء جنوبي سوريا، أن حالة التوتر الأمني التي تشهدها المحافظة مؤخراً، تشير إلى وجود صراع بين الأجهزة الأمنية التابعة لنظام الأسد.

وقال مدير موقع “السويداء 24” المحلي ريان معروف، إن “هذا الصراع يأخذ شكلاً غير معلن بين الداخلية وشعبة المخابرات العسكرية، وهو غير معلن لأن قادة هذه الأجهزة في السويداء يعملون ضمن لجنة أمنية واحدة، ويتشاركون المهام الأمنية أحياناً”، وفق موقع “ألعربي الجديد”.

اقرأ أيضاً: مناطق الأسد تصاب بهوس الرئيس “بوتين” وتدعم غزوه لأوكرانيا

وأضاف معروف أن نشاط الأجهزة الأمنية محدود في السويداء، لكنها تعتمد على جماعات محلية مسلحة، مشيراً إلى أن المحافظ الجديد نمير مخلوف، حاول تفعيل دور الأجهزة التابعة لوزارة الداخلية، مثل قوى الأمن الداخلي والشرطة وحفظ النظام والأمن السياسي.

وأشار إلى أن هذه الإجراءات، أسفرت عن “صدامات مع جماعات محلية غير منضبطة، ومتهمة بانتهاكات، وتبعيتها لشعبة المخابرات العسكرية”.

ونقل التقرير عن ناشط بالمحافظة (لم يسمه)، أن هناك “صراعاً” بين الأجهزة الأمنية حول مهام فصيل “قوات الفهد”، موضحاً أن “الأمن العسكري يقف ضد إيقاف المجموعات المحلية المتورطة بقضايا جنائية”.

زر الذهاب إلى الأعلى