صحيفة موالية تكشف عن اقتراح روسي لـ “قسد” بشأن وجودها قرب الحدود التركية

نقلت وسائل إعلام سورية موالية أن مجلس سوريا الديمقراطي “مسد” سيزور موسكو يوم غد الثلاثاء، للاتفاق والتشاور على انسحاب قوات سوريا الديمقراطية “قسد” من مناطق في شمال وشمال شرقي سوريا لصالح الشرطة العسكرية الروسية.

وقالت صحيفة “الوطن” الموالية، نقلاً عن مصادر وصفتها بـ “المطلعة” إن “وفدا من “مسد”، الذراع السياسية لـ”قسد”، سيصل إلى موسكو يوم الثلاثاء برئاسة الرئيسة المشتركة للمجلس إلهام أحمد، لإجراء مشاورات على أمل التوصل إلى توافقات لمنع حدوث عملية عسكرية تركية.

اقرأ أيضا: تركيا تواصل حشدها العسكري للعملية المرتقبة ضد “قسد” شمالي سوريا

وأشارت إلى أن المبادرات الروسية تتجلى في إقناع قيادات “قسد” في تلك المناطق بسحب مقاتليهم من المواقع محل الخلاف مثل تل تمر وعين عيسى وربما منبج وعين العرب، مقابل تمركز الشرطة العسكرية الروسية فيها لتثبيت تهدئة مستدامة لحين نضج ظروف الحل المستدام.

وأوضحت المصادر أن جهود روسيا خلال الفترة المقبلة، تستهدف تعطيل أي تصعيد عسكري تركي، حتى لقاء ممثلي روسيا وإيران وتركيا، وهي الدول الضامنة لوقف إطلاق النار وفق صيغة “أستانا”، في العاصمة الكازاخية نور سلطان منتصف الشهر المقبل، لعقد جولة جديدة من المفاوضات ولتثبيت التفاهمات وفق صيغ جديدة تراعي الأولويات ومستجدات الوضع الميداني في سوريا.

وسبق أن أكدت مصادر إعلامية موالية، تعزيز قوات النظام لمواقعه في محيط مدينة عين عيسى وأطراف مدينة تل أبيض شمالي الرقة، وعلى الطريق الواصل من منطقة العريمة إلى معبر عون الدادات على طول خط نهر الساجور شمالي مدينة منبج.

وسبق أن قال مصدر روسي مطلع طلب عدم ذكر اسمه لموقع تلفزيون سوريا، إن اتفاقاً يجري العمل عليه بين قوات النظام وروسيا من جهة، وقوات سوريا الديمقراطية “قسد” من جهةٍ أخرى على انسحاب جزئي لـ”قسد” لمسافة 30كم، تنفيذاً لاتفاق سابق بين روسيا وتركيا في منتجع سوتشي في روسيا عام 2019، لعدم إعطاء تركيا ذريعة للدخول في عملية عسكرية جديدة شمال شرقي سوريا.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى