صحيفة: رسائل سياسية لإدارة بايدن من حزمة العقوبات الجديدة على نظام الأسد

اعتبرت صحيفة الشرق الأوسط أن العقوبات الأخيرة التي فرضتها إدارة الرئيس جو بايدن على كيانات وشخصيات في سوريا تحمل عدة رسائل.

وقالت الصحيفة في تقرير إن الإجراءات الأخيرة، تمثل سياسة واشنطن الجديدة في التعاطي مع الملف السوري.

اقرأ أيضا: تعميم من معبر باب السلامة حول إجازة العيد في تركيا

و تمثل تلك العقوبات إشارات ورسائل سياسية، وأولها هو الاتساع لتشمل السجون وفصائل وشخصيات في النظام والمعارضة.

وتعزز تلك العقوبات سياسة مساءلة الكيانات والأفراد الذين تسببوا بعذاب الشعب السوري، وثالثاً تؤكد التمسك الأمريكي بقانون قيصر، أما رابعاً: الدفع باتجاه فتح ملف المعتقلين.

وخامس تلك الإشارات هو صدور العقوبات عقب الاتفاق الروسي – الأمريكي على إدخال المساعدات عبر الحدود وقبول واشنطن بثلاثة تنازلات.

وسادسها عكس اهتمام فريق بايدن بملف الأكراد والبقاء العسكري شمال شرقي سوريا، من خلال معاقبة فصيل “أحرار الشرقية”.

و ترمي كذلك إلى تغيير السلوك من خلال الأدوات الدبلوماسية، كونها لم تشمل أي جهة إيرانية، وتؤكد تلك العقوبات أن لواشنطن ثلاثة أهداف في سوريا: محاربة “داعش”، المساعدات الإنسانية، وقف نار شامل.

وأخيراً فإن قائمة بايدن تذكير بأن “قانون قيصر” الأميركي “سيف تشريعي” بوجه الحليف الأكبر لبشار الأسد المتمثل بروسيا.

زر الذهاب إلى الأعلى