صحيفة تركية : أضرار كبيرة لحقت بالصناعة في تركيا جراء ترحيل سوريين

كشفت صحيفة تركية معارضة عن أضرار كبيرة لحقت بالصناعة التركية جراء ترحيل سوريين.

وقالت صحيفة سوزجو المعارضة في مقال حمل عنوان (انسحب الأجانب، وواجه الإنتاج مشكلة) إنه خلال العامين الماضيين حققت صناعة المنسوجات والملابس الجاهزة بتركيا ارتفاعاً سريعاً مع زيادة الطلبات وخاصة عقب وباء كورونا، بينما أدت معدلات استخدام القدرات التي تصل إلى 85 في المئة إلى زيادة الطلب على الاستثمار والعمالة.

اقرأ أيضا: نظام الأسد يوقع اتفاقيات تعاون دبلوماسي مع جزيرة مستقلة عن بريطانيا

وأشارت الصحيفة المعارضة إلى أن منطقتي لاليلي وعثمان بيه اللتين تشكلان ركيزة مهمة في صناعة المنسوجات والملابس الجاهزة زادت الحاجة فيها إلى استثمارات جديدة، كما واجهت بعض مرافق الإنتاج صعوبات في التصنيع تتمثل بفقدان العمال الأجانب حيث تم سحب السوريين من هذا القطاع.

ونقلت الصحيفة عن “إركان هاردال” نائب رئيس جمعية لاليلي الصناعية ورجال الأعمال في إسطنبول قوله: إن الصناعة التحويلية في مأزق ولاسيما في ورش العمل الصغيرة بسبب عدم وجود الكثير من العمال المحليين لذا توجه الطلب للمزيد من العمال الأجانب.

وأضاف هاردال أن إنتاج الملابس الجاهزة والمنسوجات في سوريا وتركيا متشابهان، وبعد أن تم تقليص عدد العمال في ورش الإنتاج من 50 شخصاً إلى 20 شخصاً، وسحب السوريين منها فجأة، أصبح هناك انخفاض بنسبة 50 في المئة، لافتاً إلى أن نحو 500 ألف سوري قد تم إعادتهم مؤخراً إلى بلادهم وأن بينهم موظفين وعمالاً في قطاع الإنتاج ، الأمر الذي أثّر سلبا.

وتابع المسؤول التركي بحسب ما ترجم “أورينت نت” أن النقص في العمالة داخل الورش بلغ ذروته في الأشهر الستة الماضية حيث زادت التكاليف أيضاً، وفي الوقت الحالي يقومون بالإعلان عن “موظفين غير مهرة” لكن برغم هذا لا يمكنهم العثور على أي عمال.

زر الذهاب إلى الأعلى