صحيفة: بولندا تبني جداراً حدودياً لمنع تدفق اللاجئين “المسلمين” لأوروبا

نشرت صحيفة (بيلد) الألمانية تقريراً تناولت فيه خطّة الحكومة البولندية بناء جدار على الحدود البولندية مع بيلاروسيا لوقف تدفّق اللاجئين القادمين من الجانب البيلاروسي إلى بولندا

وقال التقرير إن “الديكتاتور” البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو (67 عامًا) يدفع بآلاف اللاجئين من سوريا وأفغانستان والعراق الواصلين إلى مطار مينسك، باتجاه الحدود البولندية. حيث يوهمهم المهربون البيلاروسيون بأن القفز عبر الحدود إلى بولندا سهل جداً وكأنه “لعبة أطفال”. وألمانيا تقع على بعد كيلومترات قليلة.

اقرأ أيضا: قرارات جديدة من بولندا لتضيق الخناق على المهاجرين

إلا أن الحدود البولندية تم إغلاق معظمها. وتنوي حكومة وارسو بناء جدار قريبًا بطول 400 كيلومتر وارتفاع مترين ونصف لإغلاق الحدود بالكامل، إذ يجب أن تحمي الحدود الشرقية للاتحاد الأوروبي من تدفق مزيد من اللاجئين “المسلمين” بحسب وصف الصحيفة.

التكاليف: 330 مليون يورو على الأقل

لم يبدأ بناء الجدار بعد، ولكن يوجد 6 آلاف من حرس الحدود ينفّذون دوريات مع مئات من ضباط الشرطة في منطقة محظورة ومغلقة تماماً أمام الأجانب والصحفيين والمحامين والأطباء. يُسمح للمقيمين فقط بالذهاب إلى العمل أو زيارة الطبيب أو الكنيسة في قطاع يبلغ عرضه 5 كيلومترات تقريباً.

مباشرة على الحدود المؤمنة بالأسلاك الشائكة الثلاثية لحلف شمال الأطلسي أو بعد ذلك بوقت قصير، تلتقط قوات الحدود اللاجئين وتدفعهم إلى الأراضي البيلاروسية من دون مزيد من الأسئلة.

اللاجئون الذين عبروا الحدود البولندية وانتشروا في الغابة الحدودية وسط البرد الشديد والجوع، سيتم إنقاذهم وحملهم عبر عربات قوات الحدود البولندية، ومن ثم إعادتهم إلى بيلاروسيا.

يقول ضابط الجمارك ماريوس بيوترويتش (47 عامًا، كان يجمع المساعدات للاجئين منذ شهور): “وظيفتي تحتّم علينا إغلاق الحدود. لكننا بالجدران لن نحل المشكلات طالما يوجد فقراء ويائسون في أماكن أخرى من العالم. ما زلت أتذكر سقوط الجدار جيدًا. لهذا السبب وحده، لا أريد ستارة حديدية جديدة في جميع أنحاء أوروبا”.

الشرطي (32 عامًا) الذي يراقب الطريق إلى الحدود في منطقة بوهينيكي، له وجهة نظر مختلفة تمامًا، إذ يقول: “الجدار أبقى المهاجرين بين المكسيك والولايات المتحدة في الخلف. لماذا لا نبنيه هنا أيضاً؟”.

من ناحية أخرى، لا يعتقد رئيس الجالية الإسلامية في بوهينيكي أن الجدار يمكن أن يساعد. ويلقي باللوم على الديكتاتور لوكاشينكو: “لعبة الضغط السياسية عند لوكاشينكو هي موجة اللاجئين. فقط إذا أنهيناها ستكون هناك فرصة لإنهاء بؤسهم”.

وعلى عكس ما توحي به قسوة حرس الحدود في ضد اللاجئين، أدت فوضى عمليات الإعادة إلى موجة مضادة من تقديم المساعدة: مجتمعات كنسية، فرق مكتبية، موظفون من مصانع بأكملها، رياض أطفال، أقسام إطفاء تجمع البطانيات والطعام، مشروبات وحفاضات للاجئين.

يقول كرزيستوف أوتشكو، رئيس فرقة الإطفاء في ميتشالوو: “إنني مندهش من مقدار اهتمام الناس. حتى من شتشيتسين، في الطرف الآخر من بولندا، عرضوا علينا المساعدة”. ومع ذلك، قال زميل من إدارة الإطفاء إن قوات الحدود رفضت تسليم الحساء الدافئ الذي أرادت إدارات الإطفاء تسليمه للاجئين.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى