صحيفة بريطانية: نظام الأسد يمارس الإرهاب باستهدافه المدنيين والأطفال في الأعياد

لفتت صحيفة “الغارديان” البريطانية، الأنظار إلى ممارسات نظام الأسد، عبر تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني.

ونقلت الصحيفة شهادات حية، إحداها عن مديرة الاتصال والدعم في شبكة حراس، ليلى حسو.

اقرأ أيضا: برعاية روسية.. قوات الأسد تقتحم أحياء درعا البلد

وأكدت حسو أن “النظام يصف الناس في شمال غرب سوريا بالإرهابيين”.لكن أعمال الإرهاب وفق حسو هي ما يفعله النظام، إذ يهاجم المدنيين والمدارس.

وأضافت: “أحياناً يطلب منا الآباء إغلاق مباني المدرسة؛ لأنهم يخشون جدا أن يموت أطفالهم هناك”.

وذكرت الصحيفة أن أعمال العنف في الأسبوعين التاليين لبدء عطلة عيد الأضحى.و في نفس الوقت تقريباً، أدى الأسد اليمين الدستورية لولاية رابعة مدتها سبع سنوات كرئيس.

وجاء ذلك بعد فوزه بنسبة 95 في المئة من الأصوات في الانتخابات المزورة في أيار/ مايو.

وتشير الصحيفة إلى أنه من المفترض أن المنطقة محمية بوقف إطلاق النار الذي توسطت فيه تركيا وروسيا في آذار/ مارس 2020.

ولكن يتم تجاهل الاتفاق بشكل روتيني، ويعيش سكان المنطقة في خوف من الموجة التالية من الغارات الجوية.

وكان حوالي ثلاثة أرباع السكان في المنطقة، المقدر عددهم بـ3.5 مليون نسمة، قد فروا إلى الشمال الغربي هربا من الحرب في أجزاء أخرى من البلاد.

وتفاقمت الظروف المعيشية المزرية منذ انهيار العملة السورية العام الماضي، ما أدى إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية.

كما أدى التخفيض المستمر للمساعدات ووصول مرض كوفيد-19 إلى زيادة صعوبات الحياة اليومية للأشخاص المحاصرين بين النظام وهيئة تحرير الشام وفق الصحيفة.

زر الذهاب إلى الأعلى