صحيفة “العرب”: إسرائيل ليست مضطرة للاستجابة للمقترح الروسي بشأن التهديدات الإيرانية في سوريا

اعتبرت صحيفة “العرب” اللندنية، أن إسرائيل “ليست مضطرة للاستجابة للمقترح الروسي”، المتعلق بإبلاغها بكافة التهديدات الأمنية المحتملة التي يمكن أن تأتي من سوريا لتتكفل روسيا بمعالجتها، لاسيما “بعد كل الذي أنجزته على مستوى احتواء الخطر الإيراني في سوريا”.

وقالت الصحيفة في تقرير، أمس الأربعاء، إن الغارات الإسرائيلية الأخيرة على دير الزور شرقي سوريا، “قلبت الموازين” بالنسبة إلى المعسكر الروسي- الإيراني.

ورجّحت أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، “لم يكن جاداً في مقترحه” لأسباب عدة، أولها أنه كان “يخاطب إسرائيل وهي دولة تشعر بالخطر وتهتم بسلامة مواطنيها”.

كما يتعلق الأمر بسوريا، وهي “أرض مفتوحة لا يملك الإيرانيون الحق في استغلالها للاقتراب من إسرائيل بما يشكل خطراً عليها”، إضافة إلى أن إيران هي الطرف الثاني، ولكنها طرف “لا يؤمن جانبه ولا يمكن أن يكون مصدر ثقة بالنسبة إلى إسرائيل”.

وأخطأ لافروف الهدف من خلال المقترح، بحسب الصحيفة، متسائلة: “هل ستلجأ روسيا إلى تدمير تلك الصواريخ إذا أعلمتها إسرائيل؟ متى وكيف؟”.

وتوقعت “العرب” أن لافروف توصل إلى مقترحه “تحت ضغط إيراني”، معتبرة أنه لم يفكر بالأمر بطريقة “عملية

وفنية”، في حين أن إسرائيل “تعرف ما تفعل”، وهي لا ترغب في أن تكلف روسيا بحمايتها، ما دامت طائراتها قادرة على الوصول إلى كل مكان تريد الوصول إليه.

وأكدت أن المقترح الروسي هو “دليل عجز إيراني على المواجهة قامت روسيا بإشهاره”، وهي تعرف جيداً أن “إسرائيل لن تستجيب له”.

وأضافت: “ما تفعله إسرائيل يتعلق بأمنها وما تراه ضرورياً لها، وإذا ما انسجم النظام السوري مع تلك الضرورة، فإن ما يجب أن تفهمه إيران أن أحداً لم يعد يرغب في بقائها العسكري في سوريا”.

وخلصت إلى أن “ما لم يقله لافروف هو الأهم. روسيا ستقوم بواجبها أيضاً في تحييد الخطر الإيراني على إسرائيل”.

زر الذهاب إلى الأعلى