صباح الجزائري تروي قصة إصابتها بانهيار عصبي بعد إبعادها عن الفن لـ10 سنوات

روت الفنانة السورية، صباح الجزائري، تفاصيل إصابتها بانهيار عصبي، بعد إبعادها عن الفن رغماً عنها، مدة 10 سنوات، بعد زواجها من اللبناني رباح التقي.

وفي مقابلة إذاعية، أوضحت الجزائري، أنها سافرت مع زوجها إلى لبنان، وقرر القائمون على الفن وقتها إبعادها تماماً.

اقرأ أيضا: نانسي عجرم تحمل علم مصر وتلفت الأنظار في حفل القاهرة (صور)

وعندما يسأل عنها أحد، يقال له إنها لم تعد موجودة، وبالتالي لم تكن تعرض عليها أي أعمال فنية.

وأضافت النجمة السورية أن البعض كان يعتقد أنها ابتعدت بإرادتها، لكن الحقيقة أنها تم إقصاؤها عمداً دون أن تعرف السبب وراء ذلك.

وأوضحت أنه خلال هذه الفترة كانت تبكي كثيراً، وشعرت بالدمار وانهارت للغاية بسبب بعدها عن الفن.

وعن مشاركتها بمسلسل “الكندوش”، خلال شهر رمضان الماضي، قالت الجزائري إن كل الفنانين بالعمل تعبوا للغاية.

وأضافت أن زملائها بذلوا مجهوداً كبيراً، لكن خلاف المخرج والمؤلف كان خطأ، وكان من الضروري ألا يظهر للعلن.

وأكدت الفنانة السورية أن زملائها خلال العمل كانوا يطالبون باختصار المشاهد أثناء التصوير، وقص هذا الحوار الطويل.

لكن لم يسمعهم أحد وبالتالي خرجت النتيجة ككل سيئة، لافتة إلى أنهم يقومون بتصوير الجزء الثاني حالياً، ويحاولون أن يخرج بشكل أفضل.

وأشارت الجزائري إلى أنها طلبت للعمل بالسينما في مصر، لكنها رفضت الوجود هناك، وأصرت على البقاء بسوريا.

وطلبوا منها تغيير اسمها واحتكارها لعدة أعوام، مشددة على أنها ليست نادمة على عدم اقتحام مجال السينما بمصر.

وأوضحت صباح الجزائري أنها وافقت على مشاركة الفنان دريد لحام بفيلم “دمشق حلب”، لأنه زميل مثل أي زميل ولا توجد قطيعة بينهما، لافتة إلى أنها انزعجت من حديثه عن زواجهما بالسر لفترة من الزمن.

زر الذهاب إلى الأعلى