شكران مرتجى تبكي: أحتاج زيارة الطبيب النفسي.. ورحيل والدتي الكسر الأخير (فيديو)

صرحت الفنانة “شكران مرتجى” بحاجتها لزيارة طبيب نفسي في أقرب وقت؛ لأنها ليست بخير منذ رحيل والدتها، مؤكدةً أن رحيلها كسرها الكسر الأخير.

وأضافت مرتجى أن لحظة استقبالها نبأ رحيلها تكرر بشكلٍ دوري، فتعيش حزن الصدمة الأولى مجددًا؛ لأجل ذلك تحتاج التوجه لطبيب نفسي.

اقرأ أيضاً: مها المصري تعلق “خلص بكفي” وتتوعد باللجوء للقضاء (صور)

وحلت شكران مرتجى ضيفةً على برنامج “من القلب” الذي يُعرض على شاشة أبو ظبي، وتحدثت خلاله عن جوانب عدة من حياتها الشخصية، كعلاقتها بوالديها وذكريات الطفولة.

وكشفت مرتجى أنها تلقت نبأ رحيل والدتها أثناء تصويرها إحدى حلقات برنامج “الدنيا بخير” الذي أنتجته قناة أبو ظبي، مع ذلك أكملت التصوير.

مرتجى أكملت التصوير رغم الصدمة والحزن لأن البرنامج إنساني وموجه للخير، بالإضافة لإيمانها أن العمل عبادة، وأضافت: “أمي ربتني هيك.. كان فعل خير”.

وأضافت الفنانة شكران مرتجى أنها لم تكن تنوي إكمال التصوير، لكنها تراجعت رأفةً بالسيدة التي سيجري دعمها من خلال حلقتها، فتماسكت وأكملت التصوير، مؤكدةً أنها لم تكن لتفعل ذلك لو كان برنامج ترفيهي أو منوعات.

شكران مرتجى عن الصداقة الحقيقية..

كشفت الفنانة مرتجى أنه يوجد صداقة حقيقية تجمعها بالفنانة السورية الشابة “نانسي خوري” التي تعتبرها ابنتها، فهي الوحيدة التي تتعامل معها دون أقنعة وتتحدث إليها دون تفكير وتجميل للكلمات.

وأوضحت مرتجى أنها تفرض حدودًا في تعاملاتها مع الآخرين في السنوات الأخيرة، فالعلاقات تقتصر على التواصل أثناء تصوير عمل ما أو اللقاء في المناسبات.

وترى مرتجى أن الصداقة تراكمات من الأفعال والمواقف والذكريات وليس ضغطة زر وتواصل عبر مواقع التواصل الاجتماعي فقط.

وأكدت مرتجى أن لا شيء مبهر في هذه الحياة باستثناء الأطفال، فهم ما زالوا قادرين على إسعادها ومفاجأتها وتعتبرهم أجمل وأصدق ما في العالم.

يذكر أن الفنانة شكران مرتجى أعلنت رفضها لفكرة التبني؛ لأن التبني علانية قد يجلب للطفل الكثير من التــ..ـنمر، وهي غير مستعدة لأن تضع طفلًا في هذا الموقف.

زر الذهاب إلى الأعلى