fbpx

شابان سوريان يسترجعان حسابات نجل الرئيس المصري الراحل محمد مرسي

تمكّن شابّان سوريان من الحصول على حسابي فيس بوك وتويتر يخصّان “الدكتور أحمد مرسي” نجل الرئيس المصري الراحل محمد مرسي، كانا قد تعرضا لاختراق من قبل إحدى “التنظيمات الأجنبية” قبل أن تعرضهما للبيع عبر إحدى المجموعات على منصّة تيليجرام.

وكان الشابان اللذان يعملان في التسويق الإلكتروني، قد تمكّنا من شراء حساب على منصة فيس بوك يضمّ نحو 400 ألف متابع وآخر على منصة تويتر يضم قرابة 200 ألف متابع، يحملان اسم “أحمد محمد مرسي“، وذلك بعد عرضهما من قبل مالك إحدى المجموعات الخاصة ببيع حسابات التواصل على تيليجرام.

اقرأ أيضا: بعد أعوام على وفاتهما.. “نور الشريف” و”محمود مرسي” يظهران في مسلسلات رمضان المقبل

وتأكّد الشابان السوريان من حقيقة الحسابين وملكيتهما لنجل الرئيس المصري الراحل، قبل تعرضهما للاختراق في وقت سابق.

شابان سوريان يستعيدان حسابات نجل الرئيس محمد مرسي على فيس بوك وتويتر

وكتب الشابان منشوراً على الصفحة الرسمية لـ أحمد مرسي بهدف إبلاغه عن رغبتهما في إعادة الحسابين له، جاء فيه: “تحياتنا للجميع، نحن شابان سوريان وجدنا بإحدى مجموعات التلجرام التابعة لتنظيمات أجنبية أنّه قد تمَّ عرض حساب فيس بوك يحتوي على 400 ألف متابع وحساب تويتر يحتوي على 200 ألف متابع للبيع، فاشتريناهما”.

وأضافا: “بعد إتمام الشراء اكتشفنا أن الحساب باسم الدكتور أحمد محمد مرسي. في بداية الأمر ظننّا أن الحسابات مزوّرة، ولكن بعد البحث تبيّن أنها رسمية. نرجو من الدكتور أحمد التواصل معنا لإعادة الحسابات بطريقة سليمة ومساعدته على تأمينها وعدم اختراقها مرّةً أخرى، الرحمة للرئيس الشهيد محمد مرسي، شباب الثورة السورية”.

وبعد الفشل بالتوصّل إلى صاحب الحساب، نشر الشابان منشورات لاحقة، ذكرا فيها أنهما لم يتمكنا من التواصل مع الدكتور أحمد مرسي، وبأنهما لا يثقان بكثير من الأشخاص الذين تواصلوا معهما، مشيرين إلى أنهما يرغبان بالتواصل فقط مع صاحب العلاقة بشكل شخصي. ووضعا رابط حساباتهما الشخصية على المنشورات.

وبحسب روابط حسابات الشابين، تبيّن أن أحدهما يعود للشاب الإدلبي الذي تمكّن في وقت سابق من اختراق الحساب الرسمي لفراس الخطيب لاعب منتخب كرة القدم التابع لنظام الأسد.

رغد الحاج

صحفية مهتمة بالشأن السوري الفني تعمل على إضافة قيمة مضافة للأخبار فى موقع المورد، عملت سابقا على تغطية أحداث ومؤتمرات فنية حدثت في سوريا قبل عام 2011 وكانت مراسلة لمجلة الفن في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى