سوريون يعترضون على إحياء فنان موالي لنظام الأسد حفل في السويد

اعترض عدد من اللاجئين السوريين المقيمين في السويد على دعوات لإحياء الفنان الموالي لنظام الأسد حسام جنيد حفلاً في مدينة يوتيبوري الشهر المقبل.

وقال الشاب صافي شهاب، في لقاء مع الإذاعة السويدية، إن “حسام” فنان “مؤيد لرؤوس الإجرام والإرهاب في المنطقة، بشار الأسد وحسن نصر الله، وهو يغني لهم بشكل متكرر وبطريقة تحريضية”.

اقرأ أيضا: ياسمين صبري تخطف الأنظار بإطلالتها (صور)

وأضاف: “نحن ضد وجود المؤيدين للإرهاب في السويد، وحسام واحد منهم، لقد هربنا بسببهم من سوريا والآن يلحقون بنا إلى هنا”، مشيراً إلى أن كثيرين تقدّموا ببلاغات للشرطة السويدية بهدف منع إقامة الحفل وما زلنا ننتظر رد الشرطة”.

وفي سؤال حول الإجراءات التي من الممكن أن يتخذها الرافضون للحفل إذا لم تتحرك الشرطة قال “شهاب”: “سنكون هناك بالتأكيد لكننا لن نقوم بأي تصرف خارج القانون، نحن ضد التخريب وضد التفرّد بقراراتنا، سنقيم اعتصاما ضد وجوده فقط”.

من جانبها اعتبرت الشابة آلاء محمد أن “أي أحد يؤيد القاتل (في إشارة إلى بشار الأسد) هو قاتل مثله، لا يمكنك التمييز بينهما”.

وتابعت: “أطالب دولة السويد التي منحتنا حق اللجوء بسبب تعرضنا للظلم والاستبداد والوحشية من قبل نظام الأسد ألا تستقبل هؤلاء (حسام وفرقته) على أرضها لأنهم يؤيدون القاتل”.

وتواصلت الإذاعة السويدية، بحسب إعلانها، مع مدير أعمال “جنيد” المدعو علي خير بك لكنه رفض الإدلاء بتصريح صوتي واكتفى بإرسال رسالة نصية مفادها أن “جنيد سيذهب إلى السويد للغناء فقط، ولا دخل لنا بالسياسة، سنذهب لخلق نوع من الفرح بين الناس”.

زر الذهاب إلى الأعلى