سوريون يتخوفون من ترحيلهم بسبب تجميد قيودهم في تركيا

أعرب لاجئون سوريون في تركيا، عن قلقهم من أن يؤدي تجميد قيود “الحماية المؤقتة” (الكيملك) إلى ترحيلهم، رغم التطمينات التي قدمتها الحكومة التركية.

وقال بعض السوريين إن الانعكاسات السلبية بدأت تواجههم فور تجميد قيودهم، وإنهم لا يتحملون مسؤولية “الفشل” في الاستجابة لطلب السلطات التركية بهذا الخصوص، في ظل صعوبة الحصول على موعد لدى أقسام الهجرة من خلال النظام الإلكتروني المخصص، وفق موقع “المدن”.

اقرأ أيضا: إيقاف قيود الكيملك لآلاف السوريين في تركيا

وطمأن المنسق العام للجنة السورية- التركية المشتركة أحمد بكورة، اللاجئين السوريين بأن قرار السلطات التركية هو إجراء إداري.

بالمقابل، رأى الناشط الحقوقي المهتم بأوضاع اللاجئين السوريين في تركيا طه الغازي، أن ما حصل لا يمكن تبريره بوجود خطأ في “السيستم” المعمول به، مضيفًا أن المشكلة انتقلت من منطقة لأخرى بشكل يلفت الانتباه.

واعتبر الغازي أن ما يحصل هو ضغط على السوريين في تركيا لدفعهم إلى التفكير بالمغادرة، استجابة لضغط المعارضة وانسجامًا مع التوجهات الحالية للحكومة التركية، وفق قوله.

وكان مدير إدارة الهجرة في ولاية إسطنبول بيرام يالنسو، قال إن السلطات التركية لم تلغ قيود “الحماية المؤقتة” للاجئين السوريين، بل جمدتها لمن لم يوثق عنوان سكنه، أو وثقه ولكنه يسكن بمكان آخر، وسيتم تفعيلها فور تحديث العناوين لدى دوائر الهجرة.

زر الذهاب إلى الأعلى