سوريا.. لقاء تركي روسي جديد حول إدلب ومسار العملية السياسية

عقدت تركيا وروسيا، مؤخراً مباحثات مشتركة في العاصمة أنقرة، حول سوريا والوضع في إدلب ومسار العملية السياسية في المنطقة.

وناقش المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، مع المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرينتييف، آخر المستجدات في سوريا.

اقرأ أيضا: سانا: ماس كهربائي يتسبب بانفجار حافلة عسكرية في العاصمة السورية دمشق (صور )

ونشرت الرئاسة التركية بياناً قالت فيه إن الجانبين لفتا خلال الاجتماع إلى أهمية الحفاظ على اتفاقية وقف إطلاق النار في إدلب شمال غربي سوريا.

واتفق الطرفان على منع أي هجمات استفزازية من شأنها إلحاق الضرر بحالة الاستقرار الناجمة عن اتفاق التهدئة وضرورة تفعيل العملية السياسية بشكل أكثر فاعلية.

وتحدث الجانبان عن أهمية تسريع عمل اللجنة الدستورية من أجل إحلال السلام والاستقرار في سوريا و التأكيد على ضرورة مكافحة كافة “التنظيمات الإرهابية”.

وتمت مناقشة اتخاذ خطوات مشتركة للتخفيف من حدة الأزمة الإنسانية في سوريا، فيما أعربت موسكو وأنقرة عن ارتياحهما لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2585، الذي يضمن استمرار المساعدات الإنسانية لسوريا.

واعتمد مجلس الأمن الدولي في التاسع من يوليو/تموز الماضي، بالإجماع قراراً يسمح بتمديد آلية إيصال المساعدات الإنسانية العابرة للحدود إلى سوريا لمدة عام من معبر “باب الهوى”.

ويعتبر معبر “جيلوة غوزو” المقابل لمعبر “باب الهوى” ذو أهمية كبيرة كونه الوحيد المفتوح بين تركيا وسوريا حاليا.

و أعلنت تركيا وروسيا وإيران، في مايو/ أيار 2017، التوصل إلى اتفاق على إقامة “منطقة خفض تصعيد” في إدلب، ضمن اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري.

ورغم اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في 5 مارس/ آذار 2020، إلا أن قوات النظام الأسد وداعميها تهاجم المنطقة بين الحين والآخر.

زر الذهاب إلى الأعلى