سفير إيراني : طهران غير راضية عن سياسة تركيا في سوريا

أشار سفير إيران لدى سوريا مهدي سبحاني، إلى عدم رضا طهران عن سياسة تركيا بشأن سوريا ووصف وجودها بأنه غير شرعي، لافتا إلى وجود هدف مشترك يجمعهم بروسيا في سوريا.

وقال سبحاني في تصريحات لصحيفة “الوطن” الموالية: “لا نتفق مع تركيا بشأن سياساتها تجاه سوريا، وخاصة الوجود غير الشرعي في الأراضي السورية”.

اقرأ أيضا: بعد إعدامهم .. نقيب المحامين في سوريا يطالب بمصادرة أموال مرتكبي الحرائق الـ 24

وأضاف: “نؤكد على موقفنا بشأن ضرورة انسحاب القوات التركية من الأراضي السورية، هناك خلاف في وجهات النظر بين البلدين فيما يتعلق ببعض الملفات وخاصة الملف السوري، ونحن نرفض وندين احتلال أراض سورية من قبل أي دولة، ويجب على كل الدول الأجنبية التي دخلت الأراضي السورية بصورة غير شرعية وغير قانونية أن تنسحب منها”، على حد وصفه.

وحول العلاقات مع روسيا، قال سبحاني: “يجمعنا مع روسيا هدف مشترك في سوريا، وهذا الهدف هو إلحاق الهزيمة بالإرهاب والوقوف في وجه الإرهابيين ورعاتهم الدوليين”.

وأردف قائلا: “على أساس هذه الأجندة المشتركة بيننا وبين روسيا ساعدنا سوريا، وهذه الأجندة لا تزال قائمة، والمعركة لم تنته بعد باعتقادي”.

وبحسب المسؤول الإيراني: “في الميدان تجاوزنا مرحلة الحرب، لكننا لا نزال نعيش أجواء الحرب الاقتصادية وحرب الروايات والحرب النفسية”.

وأضاف: “أعتقد أننا لم ننجز مهمتنا بشكل كامل بعد، وبشأن استمرار العمل على إنجاز هذه المهمة أعتقد أنه لا يوجد أي خلاف بيننا وبين روسيا”.

وعن الوجود الأمريكي قال سبحاني: “يجب أن يغادروا المنطقة وسيغادرونها، إلا أن العلاقات الدولية تشبه لعبة كرة القدم لا يمكننا التنبؤ بمسار الكرة في لعبة كرة القدم، قد تكون لديك خطة لكن تحصل أشياء مختلفة عن خطتك، فالولايات المتحدة لم تكن تخطط للانسحاب من أفغانستان بهذا الشكل إلا أن الظروف فرضت عليها الانسحاب بشكل مذل بالصورة التي رأيناه عليها”.

وأضاف: “أعتقد أن الأمور ستسير باتجاه أن تترك الولايات المتحدة المنطقة بشكل كامل، وألا يبقى أثر لأي جندي أميركي فيها، وليس لأمريكا خيار آخر إلا الانسحاب من المنطقة ولتخرج منها في النهایة”.

بحسب سبحاني، “إذا انسحبت أميركا من العراق ويجب أن تنسحب، ففي هذه الحالة فإنه لن يكون بإمكانها الاستمرار في إرسال الدعم اللوجستي لقواتها في سوريا”.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى