سعر طن الحطب في دمشق يسجل رقماً قياسياً ويصل إلى مليون ليرة سورية

سجّل سعر طن الحطب المُستخدم في التدفئة رقماً قياسياً في محافظة دمشق، ما يجعل منه وسيلة تدفئة تنافس المازوت بارتفاع كلفتها، في الفترة التي تشهد فيها البلاد انخفاضاً حاداً بدرجات الحرارة وسط غياب الكهرباء وشح المازوت.

وخلال جولة على بعض تجار الحطب في دمشق، تراوح سعر الكيلو بين 950 – 1000 ليرة سورية، والطن بين 900 ألف ومليون ليرة سورية.

اقرأ أيضا: مطعم دمشقي في مدينة بنغازي الليبية يعلق سيخ شاورما يقدر بأكثر من نصف طن

تعود أسباب الارتفاع – بحسب التجّار – إلى قلة المادة الواردة من المحافظات الأخرى إلى دمشق نتيجة زيادة الطلب عليها في الأرياف وجميع المحافظات الباردة بسبب انخفاض درجات الحرارة وقلة المازوت الموجود في السوق السوداء.

وعلى أقل تقدير يحتاج المنزل إلى 10 كيلو حطب (حسب جودة الحطب ومساحة المنزل) في اليوم الواحد البارد، أي إنه بحاجة إلى 300 كيلو في الشهر بكلفة تصل إلى 300 ألف ليرة سورية، وهذا الرقم قابل للارتفاع تبعاً لساعات التشغيل.

ويتوجه السوريون للتدفئة عن طريق الحطب مع انخفاض درجات الحرارة وانخفاض مخصصات مازوت التدفئة (100 ليتر على دفعتين)، ما رفع من سعر المادة نحو 100% عمّا كان عليه، منذ شهرين تقريباً، حينما كان يتراوح سعر الطن بين 400 – 600 ألف ليرة، حسب النوع.

يُشار إلى أن بعض العائلات في سوريا غير قادرة على شراء الحطب كوسيلة تدفئة باتت تنافس المازوت بالكلفة، إذ اتجه البعض لقطع الأشجار من الطرقات والحدائق أو الحراج، بينما تتجه بعض العائلات إلى جمع علب الكرتون من المحال بهدف استخدامها في المدافئ للحصول على الدفء نوعاً ما، رغم خطورة هذه العملية على الصحة.

زر الذهاب إلى الأعلى