زعيم عشيرة “عربية” مُرحل يسعى للعودة إلى ألمانيا.. وشريكته تناشد منحه فرصة لإثبات أنه “لم يعد مجرماً”

رفع إبراهيم ميري، وهو زعيم عشيرة “عربية”، أربع دعاوي إلى المحكمة في ألمانيا، بهدف إيجاد طريقة قانونية للعودة إلى بريمن، بعد ترحيله منها إلى لبنان عام 2019.

وفي هذا الصدد، أقرت المحكمة الإدارية في بريمن يوم الاثنين 12 تموز/يوليو، بأن عمليتي ترحيل إبراهيم ميري، في تموز/يوليو وتشرين الثاني/نوفمبر عام 2019 من ألمانيا إلى لبنان كانتا غير قانونيتين، إلا أنها أقرت في المقابل بأنه لا يُسمح لميري المتهم بارتكاب جرائم، بالعودة إلى ألمانيا.

اقرأ أيضا: ألمانيا: محكمة تنظر في دعوى لاجئ يتهم الشرطة بالتعسف

وبموجب القرار لن يسمح لميري، بدخول ألمانيا لأن حظر الدخول والإقامة مازال سارياً ضده لمدة سبع سنوات.

وبموجب الحكم الأخير، لاتزال المحكمة الإدارية ترى أن المدعي يشكل تهديداً على الأمن العام في ألمانيا، إلا أنه من الممكن استئناف الحكم أمام المحكمة الإدارية العليا.

وأكدت السلطات الألمانية، أن عملية الترحيل الذي تم عام 2019 قانونياً، منوهةً إلى أن المدعي يشكل خطراً على الأمن العام والنظام في ألمانيا بدرجة كافية.
بدورها، ناشدت شريكة حياة المدعي السلطات الألمانية لمنح زوجها فرصة جديدة.

وخلال شهادتها، طالبت زوجة إبراهيم، البالغة من العمر 34 عاماً، بحصول ميري على فرصة أخرى حتى يتمكن من إظهار أنه لم يعد مجرماً.

من جانبها، أكدت أخصائية الفنادق أنه من الصعب جداً على الأطفال ألا يكون والدهم موجوداً.

ونوهت إلى أنه لايوجد أي علاقة تربطها بعائلة ميري، مشيرةً إلى أنها ليست لبنانية أصلاً.

الجدير ذكره أنه وخلال الفترة من عام 1989 حتى عام 2014، أدين المدعو إبراهيم ميري عدة مرات بتهم عديدة، من بينها السرقة والسطو الخطير وتداول بضائع مسروقة والاختلاس والإتجار في المخدرات.
المصدر: DPA

زر الذهاب إلى الأعلى