ريف طرطوس .. رجل يفجّر قنبلة بزوجته وأولاده

رمى رجل في بلدة عين الجاش بريف طرطوس قنبلة يدوية على زوجته وأولاده إثر خلاف عائلي، ما أدى إلى وقوع إصابات بأبنائه.

وفي التفاصيل نقل موقع “أثر برس” الموالي عن أحد المصادر المحلية في البلدة قوله: “عند الساعة السابعة والنصف صباحاً، أقدم الزوج (في العقد السادس من العمر) على رمي قنبلة على زوجته وأولاده الثلاثة الذين كانوا جالسين على سرير داخل غرفة النوم”.

اقرأ ايضا: بعد تفجير طرطوس .. شخص يقتل زوجته ويصيب 9 أشخاص بقنبلة يدوية في دمشق

وأضاف أن “الزوجة والأولاد عند مشاهدتهم الأب يرمي القنبلة التي وقعت على السرير انبطحوا على الأرض فوراً، بالوقت الذي انفجرت فيه وتطايرت شظاياها باتجاه سقف الغرفة”.

وأشار المصدر إلى أن “الولدين (شاب 20 عاماً وشابة 18 عاماً) أصيبا بسبب شظايا القنبلة، إذ أصيبت الفتاة بشظية في ظهرها، وأصيب الشاب بشظية سطحية في الوجه”.

وأوضح المصدر أن السبب وراء قيام الأب برمي القنبلـة يعود إلى خلاف مع زوجته، وتصاعد غضب الزوج ما دفعه إلى تفجير القنبلـة، مؤكداً أنه تم إسعاف الفتاة والشاب إلى المشفى، في حين سلّم الأب نفسه إلى شرطة نظام الأسد.

من جهته، قال المدير العام للهيئة العامة لمشفى الباسل في طرطوس الدكتور اسكندر عمار لموقع “أثر برس”: “وصل إلى المشفى شاب وشابة مصابين بشظايا قنبلة، تم إسعافهما على الفور، حيث نُزعت شظية سطحية من وجه الشاب وتم تخريجه إلى المنزل”.

أما عن الشابة، فأكد عمار إصابتها بشظية في الظهر واصلة إلى جدار الرئة وتسببت بأذية، مبيناً أن حالتها مستقرة لكنها لا تزال تخضع للعلاج في المشفى.

يذكر أن صحيفة “البعث” الناطقة باسم النظام، تناولت في تقرير سابق، انتشار السلاح العشوائي في مناطق سيطرة النظام وتهديده المناطق السكنية، وطالبت بتشديد العقوبات و”تنظيم رخص” منح السلاح.

يأتي ذلك بعد تسجيل سقوط العديد من الضحايا في مناطق مختلفة خاضعة لسيطرة النظام، من جراء استخدام “3 قنابل يدوية في أماكن عامة خلال عشرة أيام فقط” بحسب الصحيفة.

وتعاني مناطق سيطرة نظام الأسد من انتشار الجرائم وعصابات السرقة المنظمة وتجارة المخدرات في شوارعها، وسط حالة من الفلتان الأمني رغم وجود عشرات الأجهزة الأمنية في ظل اكتظاظ سكاني كبير للنازحين من المناطق المدمرة، كما تعاني من انتشار السلاح بين المدنيين.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى