ريف دمشق.. اشتباكات وإطلاق نار متبادل والحجة: البحث عن تجار مخدرات

تذرع نظام الأسد بالبحث عن تجار مخدرات في ريف دمشق، للتغطية على اشتباكات جرت بين عناصره وقوات محلية جنوبي سوريا.

وزعم النظام عبر وسائل إعلامه الموالية، أن فرع مكافحة المخدرات في ريف دمشق داهم ما وصفها أوكار تجار مخدرات وألقى القبض على عدة أشخاص.

اقرأ أيضا: جبلة تنتفض على بشار الأسد.. احتجاجات واسعة وقطع للطرقات

لكن الحقيقة وفق ما أكد شهود عيان لموقع المورد، أن قوى محلية من عناصر المصالحات في ريف دمشق فتحت النار على عناصر لقوات الأسد على حواجز قرب محلة “كشكول”.

فيما نشرت وسائل إعلام الأسد روايات لا أساس لها من الصحة تحدثت عن ضبط كميات كبيرة من المخدرات والأسلحة والقنابل، في تكرار لسيناريو رواية النظام في السنوات السابقة.

وادعت وزارة الداخلية، فرع مكافحة المخدرات في ريف دمشق، ألقى القبض على شخصين يدعيان ( طلال. ع) و( ياسين. ع) في محلة بيت سوا بالغوطة الشرقية.

كما زعمت قيام شخص يدعى ( م . ع) ملقب (أبو علي) مع عدة أشخاص من مروجي المخدرات بترويج مادة الحشيش المخدرة في محلة الجبة بريف دمشق.

ولخلط الأوراق وإثارة الأكاذيب العبثية وفق ناشطين زعمت وزارة داخلية الأسد ورود معلومات إلى فرع مكافحة المخدرات في ريف دمشق حول إقدام شخص يدعى ( ع . ص ) بترويج المواد المخدرة في مزرعة بمحلة (الكسوة ).

زر الذهاب إلى الأعلى