ريف حمص.. موالون يشتكون إجرام أحد قادة ميليشيات النظام ويوجهون رسالة إلى بشار الأسد

وجه موالون لنظام الأسد، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، رسالة إلى رأس النظام “بشار الأسد”.

وانتقد الموالون الأحوال الأمنية المزرية التي تعيشها البلاد، واشتكوا إجرام أحد قادة ميليشيات النظام بريف حمص.

اقرأ أيضا: في ظل انعدام مقومات الحياة.. تدشين بحرة في مناطق الأسد يثير غضب وسخط الأهالي

وأفادت صفحات موالية على “فيسبوك”، بأن أهالي ريف حمص ضاقوا ذرعاً من تصرفات أحد قادة ميليشيات النظام.

وأشارت إلى أن المدعو شجاع العلي، قائد إحدى التشكيلات الموالية للنظام، يمارس مع مجموعاته المسلحة البالغ تعدادها قرابة 400 عنصر أعمال خطف وقطع طرق، وخصوصاً على طريق طرطوس – حمص.

وأوضحت أن الرسالة الموجهة لبشار الأسد تضمنت طلباً بمحاسبة المدعو شجاع العلي المنحدر من ريف حمص، والذي يقطن بمنطقة محصنة.

وأكد الموالون في الرسالة على أن المذكور عليه أكثر من مئة قضية، ولديه سجن يحتوي على 50 مخطوف وهو حر طليق يفعل مايشاء ومايريد.

كما أشار الموالون إلى أنه يقوم بتعذيب المختطفين وإرسال الصور لذويهم لإجبارهم على دفع فدية، منوهين إلى أنه خطف نقيباً في أمن النظام أيضاً.

وكتب الأهالي في الرسالة: “رغم تقديم عدة شكاوى ضده لشخصيات بارزة إلا أنه لم يتعرض له أحد، لزعمهم بأنهم لا يستطيعون فعل شيء دون أن تلقي تعليمات من القصر الجمهوري”.

وسخر الأهالي من خوف وزير الداخلية من شجاع، متسائلين هل لأنه يملك خمسة مطاعم وسبع محطات وقود، أم بسبب وجود 400 مسلحاً تحت تصرفه.

ويعاني السوريون في مناطق سيطرة النظام، من تسلط الميليشيات الداعمة للأسد على رقاب السكان، وتمارس تلك الميليشيات السرقة والنهب والفظائع دون أية محاسبة.

زر الذهاب إلى الأعلى