ريبال رفعت الأسد يفصح عن أسرار للمرة الأولى حول عودة والده من باريس إلى دمشق

أفصح نجل رفعت الأسد، عم رأس النظام السوري، بشار الأسد عن أسرار تكشف للمرة الأولى بخصوص عودة والده من باريس إلى دمشق، بعد إدانته من قبل محكمة فرنسية.

وقال ريبال رفعت الأسد، في تصريح لمجلة “نيوزويك” الأمريكية: إن عودة والده إلى سوريا، رغم الحكم عليه بالسجن أربع سنوات، يشير لرغبة فرنسية بعودته إلى دمشق، خدمةً لنظامها.

اقرأ أيضا: صحيفة: باريس سمحت لرفعت الأسد بالمغادرة بفضل خدمات قدمها للمخابرات الفرنسية

وأضاف أن فرنسا كانت تريد من والده رفعت العودة إلى سوريا، ولو أرادت سجنه لما سمحت له بمغادرة أراضيها.

في سياق متصل، اتهم ريبال وزير الدفاع الأسبق في نظام الأسد، مصطفى طلاس، بتدبير قضية الاختلاس، لتوريط والده رفعت، بالاشتراك مع شاهدين آخرين، مضيفًا أن طلاس متورط في مجازر مروعة بحماة السورية، في ثمانينات القرن الماضي.

وأشار الأسد إلى ما نشرته مجلة “دير شبيغل” الألمانية عن تورط مصطفى طلاس بتنفيذ قرابة 150 حكمًا بالإعدام بحق سوريين في دمشق، بشكل أسبوعي، في ذلك الحين.

ولفت إلى أن رجالات عمه حافظ الأسد وعلى رأسهم عبد الحليم خدام، ومصطفى طلاس، كانوا عبارة عن قمة في الفساد، وكانت سمتهم الكذب.
وغادر رفعت الأسد سوريا، إلى فرنسا، بعد محاولة انقلابية فاشلة على شقيقه حافظ، عام 1984، وذلك بعد عامين من مشاركته بمجازر مدينة حماة، التي راح ضحيتها عشرات الآلاف من المدنيين، وعاد إلى سوريا، قبل أشهر، بموافقة ابن أخيه بشار، بعد أن حكم عليه بالسجن أربع سنوات.

زر الذهاب إلى الأعلى