fbpx

روسيا تنشئ نقطة مراقبة عسكرية في سراقب شرق إدلب

قامت القوات الروسية بإنشاء، نقطة مراقبة عسكرية في مدينة سراقب الخاضعة لسيطرة النظام بريف إدلب الشرقي.

وقال ناشطون: إن القوات الروسية أنشأت نقطة عسكرية شمال مدينة سراقب، بالقرب من الجسر الشمالي.

وأضاف ناشطون أن النقطة تقابل نقطة تركية، أُنشأت قبل أيام جنوب بلدة آفس بريف إدلب، بالقرب من مدينة سراقب، والواقعة على طريق “حلب- اللاذقية” الدولي (M5).

وفي السياق ذاته، نقلت صحيفة “الوطن” المقربة من النظام السوري، اليوم الأربعاء، أن القوات الروسية أنشأت نقطة عسكرية مقابل نقطة أنشأتها القوات التركية.

وأوضحت الصحيفة أن النقطة تمركزت على مدخل مدينة سراقب، بالقرب من تمركزات قوات النظام في المنطقة.

وجاء ذلك فيما بدأ الجيش التركي، صباح الاثنين الماضي، بإنشاء نقطة عسكرية جديدة في بلدة قسطون بسهل الغاب شمال غرب محافظة حماة، كأول نقطة تركية في المحافظة بعد سحب نقاط المراقبة من مناطق سيطرة النظام.

وخلال الشهرين الماضيين، أنشأت تركيا نحو 20 نقطة عسكرية على خط التماس بين قوات النظام والمعارضة في منطقة جبل الزاوية جنوبي إدلب، في “مسعى لجعلها عائقاً أمام أي تحرك محتمل من قوات النظام”، بحسب صحيفة “الشرق الأوسط”.

ويشار إلى أنه ينتشر بمحافظة إدلب حالياً أكثر من 12 ألف جندي تركي، إضافة إلى وجود أكثر من ثمانية آلاف آلية عسكرية في أكثر من 60 نقطة بالمحافظة.

رغد الحاج

صحفية مهتمة بالشأن السوري الفني تعمل على إضافة قيمة مضافة للأخبار فى موقع المورد، عملت سابقا على تغطية أحداث ومؤتمرات فنية حدثت في سوريا قبل عام 2011 وكانت مراسلة لمجلة الفن في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى