روسيا تصدر قائمة أسماء الدول ذات الأعمال “غير الودّية”

أصدرت الحكومة الروسية الإثنين، قائمة بأسماء الدول والأقاليم الأجنبية التي فرضت عقوبات على روسيا أو انضمت إليها، رداً على غزوها الأراضي الأوكرانية.

وذكرت الخدمة الصحفية لمجلس الوزراء في بيان لها، أن الحكومة الروسية وافقت على تصنيف قائمة الدول التي وصفتها بأنها “ترتكب أعمالا غير ودية” ضد روسيا وشركاتها ومواطنيها.

اقرأ أيضا: انطلاق الجولة الثانية من المباحثات بين روسيا وأوكرانيا في بيلاروسيا

وأضافت أن القائمة تشمل كلاً من “الولايات المتحدة الأميركية، وكندا، ودول الاتحاد الأوروبي، والمملكة المتحدة (بما في ذلك جيرسي وأنغيلا وجزر فيرجن البريطانية وجبل طارق)، وأوكرانيا، والجبل الأسود، وسويسرا، وألبانيا، وأندورا، وأيسلندا، وليختنشتاين، وموناكو، والنرويج، وسان مارينو، ومقدونيا الشمالية، وكذلك اليابان، وكوريا الجنوبية، وأستراليا، وميكرونيزيا، ونيوزيلندا، وسنغافورة، وتايوان (تعتبر إحدى أراضي الصين، لكنها تتمتع بإدارة ذاتية منذ عام 1949)”.

وأوضح البيان أن القائمة تمت الموافقة عليها “كجزء من المرسوم الصادر عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الـ 5 من آذار الجاري، بشأن الإجراء المؤقت للوفاء بالالتزامات تجاه بعض الدائنين الأجانب”.

وأضاف: “وفقًا لهذا المرسوم، سيتمكن المواطنون والشركات الروسية، والدولة نفسها، ومناطقها وبلدياتها التي لديها التزامات بالعملة الأجنبية تجاه الدائنين الأجانب من قائمة الدول غير الصديقة، من دفعها بالروبل. وللقيام بذلك، يمكن للمدين أن يطلب من بنك روسي إنشاء حساب خاص بالروبل، باسم دائن أجنبي، وتحويل المدفوعات إليه بما يعادل الروبل بسعر البنك المركزي في يوم السداد”.

وختم البيان بأن “الإجراء المؤقت الجديد ينطبق على المدفوعات التي تتجاوز 10 ملايين روبل في الشهر، أو ما يقابله بالقطع الأجنبي”.
وأول أمس السبت، أصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرسوماً طلب فيه من الحكومة إعداد قائمة بالدول التي “تتخذ خطوات غير ودية” تجاه بلاده، وإصدارها خلال يومين.

ويهدف المرسوم إلى منح الشركات الروسية القدرة على سداد ديونها أمام الدائنين من الدول المدرجة على القائمة بالروبل الروسي.

يأتي ذلك على خلفية فرض عدد من الدول الغربية عقوبات اقتصادية مشددة على موسكو بعد إعلانها غزو أوكرانيا، مستهدفة قطاعات عديدة من الاقتصاد الروسي، بالإضافة إلى شخصيات حكومية روسية من بينها الرئيس ووزير الخارجية، والعديد من كبار رجال الأعمال والشركات الروسية.

زر الذهاب إلى الأعلى