رفضاً للتحركات الروسية.. ميليشيات النظام وإيران تستهدف أعضاء لجنة التفاوض بدرعا

أفادت وسائل إعلام محلية، بتعمد نظام الأسد والميليشيات الإيرانية استهداف أعضاء لجنة التفاوض في مدينة درعا.

وأشارت وسائل الإعلام إلى أن الأيام القليلة الماضية، شهدت محاولات اغتيال قامت بها ميليشيات النظام وإيران ضد أعضاء لجنة التفاوض بدرعا.

اقرأ أيضا: درعا.. انسحاب فرقة عسكرية يقودها ماهر الأسد باتجاه دمشق

ونوهت إلى أن نظام الأسد والميليشيات الإيرانية، يتعمدان استهداف وقصف منازل أعضاء لجنة التفاوض بشكل مباشر.

بدورها، أفادت مصادر من اللجنة المركزية، بأن ميليشيات إيران تراقب وترصد منذ فترة تحركات أعضاء اللجنة في أكثر من مكان في درعا البلد وباقي الأحياء المحاصرة، بهدف استهدافهم.

وأوضحت أن الهدف الأساسي من هذه التصرفات، هو رفض إيران لأي مشروع يخرجها خالية الوفاض من المنطقة.

وفي سياق متصل، أكد عضو اللجنة المركزية أبو شريف المحاميد استهداف منزله بعد عدة دقائق من دخوله إليه.

وقال: “في البداية استهدف نظام الأسد الطابق العلوي من منزلي، وتبع ذلك قصف الطابق الأرضي بقذائف صاروخية دقيقة جداً، تسببت بتدمير المنزل بشكل واسع وإصابة عدد من أفراد أسرتي”.

وتحذر المصادر من أن تكون ميليشيات إيران، انتقلت من العمل العسكري إلى العمل الأمني وتصفية المعنيين بملف التفاوض من خلال الاغتيالات لتمرير المشروع الإيراني في المنطقة.

ولفتت إلى أن هذه التحركات، بدأت بعد اجتماع اللجنة المركزية مع وفد روسي في منزل عضو لجنة التفاوض “أبو شريف محاميد” لبحث التطورات في درعا البلد والأحياء المحاصرة.

وترى المصادر أن استهداف أعضاء لجنة التفاوض “رسائل إيرانية للجانب الروسي لإفشال أي اتفاق قد يفضي إلى حل سلمي لفك الحصار عن درعا”.

زر الذهاب إلى الأعلى