fbpx

رغم مقاطعتها.. “معارضة الداخل”: انتخابات الأسد الرئاسية شأن سوري لا يجوز التدخل فيه

اعتبر حزب “الإرادة الشعبية”، الذي يقدم نفسه على أنه من “معارضة الداخل”، انتخابات الأسد الرئاسية “شأن سوري بحت لا تمتلك الدول الخارجية حق التدخل فيها سواءً بالتأييد أو الاعتراض”.

جاء ذلك في بيان نشره أمين الحزب قدري جميل، الذي يترأس منصة “موسكو” للمعارضة، الاثنين.

وأضاف البيان أن “انتخابات الرئاسة” المزعومة لا علاقة لها بالقرار الأممي 2254 والانتخابات التي ينص عليها، لأن تلك الانتخابات مرتبطة بدستور جديد يتفق عليه السوريون، “وهو ما ينبغي العمل لتحقيقه”.

اقرأ أيضا : بشار الأسد يصدر “عفواً عاماً” قبيل “الانتخابات الرئاسية”.. تعرف إلى التفاصيل

وتابع أن “معيار نجاح أي انتخابات، هو مساهمتها في حل المشاكل المنتصبة أمام الدولة والمجتمع، وبين أهم تلك المشاكل تلك المتعلقة بكرامة الناس ومعيشتها ووضعها الاقتصادي والاجتماعي، وهذه المشاكل كلها لن تسهم هذه الانتخابات في حلّها”.

ولفت إلى أن “الانتخابات تُقام في وضع تقسيم الأمر الواقع القائم، وتجري على جزء وليس كامل الأرض السورية، وهو أمر سيساعد على تكريس تقسيم البلاد عبر تحويل خطوط الفصل، من خطوط فصل مؤقتة عسكرية الطابع، إلى خطوط فصل دائمة اقتصادية وسياسية”.

اقرأ أيضا : اللجنة الدستورية السورية.. لافروف يكشف عن موعد “اللقاء المباشر الأول” بين وفدي المعارضة والنظام

وأكد الحزب أن “ما ينبغي العمل عليه، وما يمكن تحقيقه بالتفاعل بين التوازن الدولي الجديد وجهود الوطنيين السوريين، هو التنفيذ الكامل للقرار 2254 كطريق إلزامي ووحيد للحفاظ على وحدة سوريا، ولفتح الطريق أمام شعبها لتقرير مصيره بنفسه بشكل فعلي”.

وختم حزب “الإرادة الشعبية” بيانه، مؤكداً عدم مشاركته في الانتخابات “لا ترشيحاً ولا تصويتاً”.

زر الذهاب إلى الأعلى