رغد صدام حسين تكشف عن رسالتين بخط والدها إحدها لدولة خليجية (تغريدات)

كشفت الابنة الكبرى لرئيس النظام العراقي السابق، رغد صدام حسين، عن رسائل تظهر لأول مرة بخط يد والدها، كتبها داخل السجن قبل 16 عاماً.

وتضمنت إحدى الرسائل شعراً باللغة الفصحى، يمدح فيه دولة من دول الخليج العربي. والأولى يتحدث فيه عن ما جرى معه خلال جلسات محاكمته.

اقرأ أيضا: منظمة الصحة العالمية: البشرية ستواجه عاجلاً أم آجلاً جائحة أخطر من كورونا

وجاء في الرسالة الأولى: “نعم أيها الأخوة.. الأصدقاء.. وأيها الذوات في الهيئة التي أمامنا في هذه القاعة.. وحيث يبدأ القول بأن جلساتها تفتتح باسم الشعب”.

وتضيف الرسالة: “نعم أن الشرف أغلى من الروح وأن الوطن أعلى من الدم وأن الشعب أغلى من النفس، وأن المال ليس إلا في سبيل الله والفدا”.

وأضاف صدام في رسالته: “حلت أو اقتربت اللحظات التي توجب أن تعبر الكلمات أو المصطلحات عن معناها فعل ذا تجسيد حي، وصار الحسم قريب”.

وتابع: “لقد دافعنا عن كل عراقي في الشعب وعن شرفه الوطني ومصالحه الرئيسي.. وحفظنا العهد الذي قطعنا بقسم جليل أمام الشعب بعد أن اختار صدام حسين رئيسا للجمهورية باستفتاء عام”.

وكتب أيضاً: “لم نخن إرداتكم ولم نتنازل عن دور إرادة الشعب الوطنية التي ضحى من أجلها العراقيون من ثورة العشرين 1920 وحتى الآن أنهار من الدم”.

وأردف: “ولذلك رفضنا إرادة الغزاة قبل الغزو وأثناء الغزو بصدق وفضيلة أنا وأخواني المسؤولين الذين حافظوا على شرف المسؤولية ومعنى العهد والوعد، ولقد جاء دور الإرادة على الوصف الذي أتينا لنمتحن في هيئة المحكمة فأن فازوا فقد فازوا”.

أما الرسالة الثانية وتحمل تاريخ 4 ديسمبر/كانون الأول عام 2005، فقد تضمنت قصيدة من الشعر العامودي، مدح فيها صدام حسين دولة قطر بأبيات جاء فيها:

“قطر العروبة العروبة والقطر بها عنبر … من يهبه الله عطاء لا يصغر

عدت هبوة غريبة فأشعلت نارها ..واحتجت عن ديارنا الغيث والمطر

وجدناها آمنة وتحمي المها ..عند أهلها شرف لا يصغر

فقرت هناك في ضيافة أهلنا ..والقطر سخي من مزنه ينهمر

دوحة تأوي اليمام أرضها .. ومن ذا دوحة فالحق له يفجر

فشكرا لأهلنا هناك وأميرها .. وشكرا لشعبها وشعبنا الأسمر

وإلى الله مبتهل يمن عافية .. فيثبت بعزم أخواننا ويثأر

مؤمنون لن نحيد مادمنا أحياء .. لنا الصول والصول هوى الصقر

لا مفجرة في ذلك فالله ضارب.. أسراب نواجه العاثر الخاسر

ولا نصبر حتى يعجز الصبر صبرنا .. ونكر فيما ثم نكر ونكر

ويكتب الرمن لو يشاء غنيمة .. عن الصالحين أبدا ً لا يزور

لنا جنة الخلد ولهم حريقها .. ونار جهنم هم تسعر”.

وتقطن زوجة رئيس النظام العراقي السابق، ساجدة خيرة الله، وابنته الصغرى حلا، في قطر، وتعيش ابنتيه الكبرى رغد والثانية رنا في أراضي المملكة الأردنية الهاشمية.

وكان ذلك منذ مغادرة العائلة للعراق في 2003، زمن الاجتياح الأمريكي للبلاد، وبعده نفذ حكم الإعدام شنقاً بحق صدام حسين، فجر يوم الأضحى، في 30 ديسمبر/كانون الأول عام 2006.

زر الذهاب إلى الأعلى