ردّاً على جريمة ارتكبها نجلاه.. عشيرة سورية تستهدف نائب محافظ حلب

أفادت وسائل إعلام موالية، بتعرض نائب محافظ مدينة حلب أحمد ياسين، لمحاولة اغتيال من قبل أشخاص ينتمون لإحدى العشائر النافذة في المدينة.

وأوضحت أن عدداً من أبناء العشيرة المذكورة، أطلقوا رصاصاً كثيفاً على السيارة التي كان يستقلها نائب محافظ حلب برفقة زميل له وهو مهندس في الإنشاءات العسكرية.

اقرأ أيضا: فضيحة جديدة تهز جامعة حلب.. توزيع الأجوبة مع أسئلة الامتحانات في كلية الحقوق

ونوهت إلى أن سبب محاولة الاغتيال كان بداعي الثأر من قبل أبناء تلك العشيرة بعد أن تم طعن أحد شبابهم بسكين في حي الموكمبو قبل عدة أيام من قبل ابن نائب المحافظ، ما أدى إلى إصابة الشاب بجروح خطيرة.

وأشارت إلى أن أسباب طعن ابن نائب المحافظ للشاب مازالت مجهولة، مشيرةً إلى أن ذلك حدث على مرأى ومسمع المارة في الحي المكتظ.

وأكدت ذات المصادر على أن الوضع الصحي لنائب المحافظ جيد، مشيرةً إلى أنه يخضع حالياً لعمل جراحي في الساق إثر إصابته، وأنه وزميله المهندس يتماثلان للشفاء.

وفي وقت سابق، قالت وزارة الداخلية التابعة لنظام الأسد عبر صفحتها الرسمية على “فيسبوك”: “حصلت مشاجرة في منطقة الموكامبو بين المدعو ( محمد أمين عفر ) من جهة وكل من المدعوين (عبد القادر الياسين – عبد الرحمن الياسين – محمد محرز ) من جهة ثانية.

وتابعت: “وإثر المشاجرة طُعن المدعو محمد أمين عفر في ظهره وخاصرته وتم إسعافه إلى مستشفى الطب العربي”.

وادعت وزارة الأسد أن والد المدعوين (عبد القادر وعبد الرحمن)، أي نائب المحافظ، قام بتسليم نجليه إلى قسم الشهباء بحلب، زاعمةً أن المدعو عبد القادر اعترف بإقدامه على طعن المدعو محمد أمين بسبب خلافات شخصية بينهم.

وكذبت وسائل الإعلام الموالية مانقلته صفحة وزارة الأسد، مؤكدةً أن نائب المحافظ لم يسلم نجليه إلى قسم شرطة الشهباء.

زر الذهاب إلى الأعلى