دول غربية تجدد رفضها لتطبيع العلاقات مع بشار الأسد

جددت كل من فرنسا والمملكة المتحدة، رفضهما تطبيع العلاقات مع رأس النظام السوري بشار الأسد.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية آن كلير لوجندر، إن باريس لا تنوي التطبيع مع نظام الأسد، خاصة مع استمرار انتهاكات حقوق الإنسان على كامل الأراضي وتوقف العملية السياسية.

اقرأ أيضا: لاجئان سوريان يرويان قصة تعرضهما للاعتداء على الحدود مع بيلاروسيا (فيديو)

ورفضت لوجندر، التعليق على زيارة وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد إلى دمشق، قائلة إن فرنسا لا تعلق على الخيارات السيادية للدول الشريكة، وفق وكالة “سبوتنيك” الروسية.

بدوره، أكد المبعوث البريطاني الخاص إلى سوريا جوناثان هارغريفز، أن تطبيع العلاقات الدبلوماسية مع الأسد أو تطويرها ليس طريقاً لتحسين أوضاع الناس في سوريا.

وأضاف هارغريفز، في تغريدة عبر “تويتر”، أن المملكة المتحدة لا تزال تعارض بشدة التطبيع مع نظام الأسد، داعياً جميع الدول إلى النظر في المعاناة التي لا توصف التي ألحقها النظام بالشعب السوري.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى