دولة أوروبية تصدر قانوناً يحظر إزعاج الموظفين بالرسائل بعد ساعات الدوام

أقر البرلمان البرتغالي قانوناً يمنع أرباب العمل من الاتصال بالعاملين بعد انتهاء دوامهم، وهي خطوة اتخذتها البلاد لتعزيز توازن أفضل بين العمل والحياة وسط زيادة عدد العاملين داخل المنزل خلال جائحة فيروس كورونا.

وبحسب القانون الذي تمت الموافقة عليه، الجمعة، قد يواجه أرباب العمل عقوبات مالية في حال اتصالهم بالعاملين خارج ساعات العمل، بما في ذلك زيادة فواتير الغاز والكهرباء، وفقًا لحكومة “الحزب الاشتراكي البرتغالي”.

اقرأ أيضا: واشنطن تستثني أنشطة الاستقرار والتعافي المبكر في سوريا من العقوبات الأميركية

القانون جزء من محاولة لمناشدة العمال القادمين إلى البرتغال.

وقالت وزيرة العمل والضمان الاجتماعي البرتغالية، آنا مينديس جودينهو، خلال مؤتمر تقني في العاصمة لشبونة الأسبوع الماضي: “لقد سرَّع الوباء الحاجة إلى تنظيم ما يجب تنظيمه”.

وأضافت أنه يمكن أن يكون العمل عن بُعد مغيرًا لقواعد اللعبة “إذا استفدنا من المزايا وقللنا من العيوب. نحن نعتبر البرتغال واحدة من أفضل الأماكن في العالم بالنسبة لهؤلاء العاملين عن بُعد من الذين يختارون العيش هنا، فنحن نريد جذبهم إلى البرتغال”.

ومن المقرر أيضًا تطبيق قواعد إضافية لدعم العمال من منازلهم، وفقًا لوكالة أسوشيتيد برس. ويشمل إحداها اجتماع إلزامي مع رئيس العمل كل بضعة أشهر وذلك للتعويض عن الشعور بالوحدة، وقاعدة أخرى لمساعدة أولياء أمور الأطفال الصغار، مما يمنحهم الحق في العمل من المنزل مع أطفال حتى سن 8 سنوات.

وأضافت الوكالة أن المقترحات لم تتم الموافقة عليها كلها من خلال البرلمان، ومن بينها قانون “الحق في قطع الاتصال” الذي يمنح العمال القدرة على إيقاف تشغيل أجهزة العمل.

المصدر: تلفزيون سوريا

زر الذهاب إلى الأعلى