fbpx

“دعماً لليرة”.. غرفة “تجارة دمشق” تدعو إلى وقف شراء الدولار حتى نهاية أيار الجاري

أصدرت غرفة تجارة دمشق، التابعة لنظام الأسد، تعميماً جديداً، ناشدت خلاله التجار والصناعيين، لوقف شراء الدولار، حتى نهاية مايو/أيار الجاري دعماً لليرة السورية.

وطلبت الغرفة من الصناعيين والتجار، وقف شراء الدولار، من جميع المنافذ وشركات الصرافة، معتبرة التداول بغير الليرة، من المخالفات التي تضر الاستقرار الاقتصادي.

وذكر التعميم أن التعامل بالدولار أو بأي عملة غير الليرة، مخالف للقانون ويستوجب عقوبات، بموجب المرسوم “رقم 3” الصادر عام 2020 لمن يتعامل بغير الليرة السورية.

وبدأ سعر الصرف في السوق السوداء، يشهد ارتفاعاً، تجاوز الدولار الواحد على إثره 3000 ليرة سورية، وفق ما نقلته منصات اقتصادية، متخصصة بأسعار العملات الأجنبية.

اقرأ أيضا : نظام الأسد يضاعف سعر الدولار الرسمي للتجار

ووصلت الأسعار في مناطق سيطرة نظام الأسد إلى مستويات غير مسبوقة، في وقت يزعم فيه النظام، الاستعداد لخوض انتخابات رئاسية تبدو نتائجها معروفة مسبقاً.

واتخذ مصرف النظام المركزي سابقاً، مجموعة من الخطوات، أدت إلى تراجع مؤقت لأسعار العملات الأجنبية مقابل الليرة السورية، بعدما وحد سعر الدولار رسمياً، بما يقارب سعره الحقيقي.

وبدأت بعض شركات الصرافة، تسلم التجار والصناعيين الحوالات بالدولار، بعدما كانت تبيع الدولار بسعر يزيد عن 3000 ليرة، متجاوزة السعر الرسمي الذي كان محدداً سابقاً عند 1256 ليرة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى