دريد لحام يتحدث عن بداياته مع الماغوط.. ويتراجع عن تصريحه: كلانا لم نحقق نجاحات بعد انفصالنا

فاجأ الفنان الكبير دريد لحام الجمهور سابقاً بقوله أن سبب نجاح أعمال محمد الماغوط هو وجوده بها.

وأشار لحام حينها إلى أن مسرحية “خارج السرب” التي قدمها محمد الماغوط من دون وجوده بها لم تحقق الصدى والنجاح المتوقعين.

اقرأ أيضا: دريد لحام: أعيش تحت خطر الفقر و الفساد في سوريا إنساني له علاقة بموظفين لاتكفيهم رواتبهم

وعاد لحام الآن بتصريح جديد موضحاً أن كلاهما لم يحققا النجاح بعد انفصالهما، مؤكداً أن سبب نجاحهما كان التعاون بينهما في الكتابة المشتركة.

وتحدث الفنان في لقائه الأخير عن الصداقة التي جمعته بالراحل الماغوط، مبيناً أن علاقتهم بدأت عام 1974.

وأفاد لحام أن المرة الأولى الذي اجتمع بها بالماغوط كانت في نقابة الفنانين، حيث تحدثا عن أسباب هزيمة 1967، واتفقا على عمل مسرحي عن أحداث حروب عام 1973.

وأوضح أن نجاح مسرحية “كاسك يا وطن” التي تشاركا في كتابتها، حفزه و الماغوط على كتابة أعمال أخرى مثل “ضيعة تشرين” و”غربة”.

زر الذهاب إلى الأعلى