fbpx

دريد لحام: أعيش تحت خطر الفقر و الفساد في سوريا إنساني له علاقة بموظفين لاتكفيهم رواتبهم

اعتبر الفنان السوري دريد لحام، أن الوضع في سوريا بات خطيراً للغاية. بسبب الفساد والسكوت عنه.

وقال لحام في حديث لموقع “إندبندنت عربية”، إن الفساد في سوريا إنساني له علاقة بموظفين لاتكفيهم رواتبهم.

اقرأ أيضا: قطر تذكر بموقفها من نظام الأسد ومسألة عودته إلى الجامعة العربية

و”يرتشي هؤلاء كي يعيشوا ويطعموا أطفالهم، وهناك أيضاً، فساد سببه الجشع والطمع وهذا هو الأخطر” وفق الممثل السوري.

وأضاف الفنان السوري: “قديماً إذا حاولت رشوة موظف حكومي في سوريا، كان إما يبكي أو يشتكي عليك، لأنك بهذا التصرف تهين كرامته”.

وأردف متحدثاً عن حال الموظف السوري اليوم، (في مناطق سيطرة نظام الأسد): “اليوم إذا لم ترشهِ فهو ربما يضربك، ويمكن أن يعرقل لكَ معاملتكَ”.

واشتكى لحام من أن راتبه قليل جداً وهو موظف متقاعد: “راتبي اليوم بعد نصف قرن من العمل 50 ألف ليرة سورية ما يعادل (16 دولار أمريكي)”.

ويعادل راتب دريد لحام حسب قوله أقل من ثمن صفيحة بنزين متابعاً: “تخيل لو أنني سأعيش بهذا الراتب، ماذا كان سيحل بي وبعائلتي؟”.

وذكر لحام أن مثل وضعه يوجد آلاف من السوريين الذين يعيشون اليوم تحت خط الفقر، وهذا الخلل دمر المجتمع السوري وفق وصفه.

وتحدث لحام عن تناقض يعيشه المجتمع السوري، يجعل منه آيلاً للزوال، وهذا ما لم يكن يشاهده في عام 1959، حسب وصفه.

وتابع: “الأزمة في سوريا أولها فساد وآخرها فساد، وإذا لم يقض على الفساد فالأمور ستذهب نحو الأسوأ، و المسألة تحتاج إلى قليل من الجرأة فقط”.

وختم الممثل السوري حديثه: “أشعر أن غضب الله نزل علينا، أتمنى أن يحذفوا كل الأشعار والأغاني التي تتغنى بنهر بردى من قاموسنا الثقافي، إذا رأيت اليوم بردى ستحزن إلى ما آل إليه”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى