درعا.. سلسلة هجمات تستهدف مواقع النظام والناطق باسم اللجنة المركزية ينفي أي لقاء مع الجانب الروسي

أفادت وسائل إعلام محلية، بقيام مسلحين مجهولين بسلسلة هجمات استهدفت مواقع نظام الأسد في مدينة درعا.

وأوضحت المصادر أن مسلحين مجهولين، استهدفوا المربع الأمني في مدينة نوى بالأسلحة الرشاشة وقواذفRPG.

اقرأ أيضا: استطلاع في مناطق سيطرة نظام الأسد: يأس السوريين يدفعهم إلى تفضيل الهجرة

وأضافت أن مجموعة مسلحة في المنطقة الغربية، نفذت هجوماً استهدف حاجز المخابرات الجوية الواقع على الطريق الواصل بين داعل وإبطع، بالأسلحة الرشاشة وقواذف RPG.

ونوهت إلى أن مجموعة آخرى، هاجمت عناصر أمن الدولة في المركز الثقافي في مدينة جاسم بريف درعا الشمالي.

وأردفت: “كما تعرض حاجز الأمن العسكري في بلدة المسريتية بحوض اليرموك في المنطقة الغربية لهجوم بالأسلحة الرشاشة”.

وفي سياق متصل، أكد الناطق الرسمي باسم اللجنة المركزية بدرعا البلد المحامي عدنان المسالمة، عدم صحة المعلومات عن اجتماعه مع وفد روسي الأربعاء.

وأوضح أن المعلومات التي تفيد بدخول وفد روسي إلى درعا الأربعاء من أجل التفاوض، غير صحيحة ومفبركة.

وشرح المسالمة ماحدث بالتفاصيل، قائلاً: ” دخلت دورية تابعة للشرطة العسكرية الروسية إلى مناطق تجمع النازحين من المناطق المحاصرة إلى المربع الأمني بدرعا المحطة”.

وتابع: “وقامت تلك الدورية بعمليات استطلاع وإحصاء للنازحين من أجل تقديم مساعدات بحسب ما وصلنا منهم”.

ونوه إلى أن سبب تأخر المفاوضات مع الجانب الروسي هو تغيير الأخيرة للضابط المسؤول، بالإضافة إلى عدم وصول الجنرال الجديد حتى الآن إلى درعا.

ولفت إلى أنه تلقى رسالة من الجنرال الروسي الجديد تفيد بأنه ستيوجه إلى درعا قريباً لاستئناف المفاوضات.

يشار إلى أن نظام الأسد، يفرض حصاراً خانقاً على أحياء درعا منذ خمسين يوماً، الأمر الذي أدى إلى انقطاع مادة الخبز والأدوية وحليب الأطفال والسلع الأساسية عن المدينة.

زر الذهاب إلى الأعلى