دراسة: لا يوجد مكان آمن في سوريا لعودة اللاجئين

خلص تقرير بحثي لمركز “السياسات وبحوث العمليات” و”منتدى أصوات لأجل المهجّرين السوريين”، إلى عدم وجود مكان آمن في سوريا لعودة اللاجئين أو النازحين إليه.

وتضمن البحث، 700 دراسة استقصائية مع السكان واللاجئين والنازحين العائدين، بما فيها 26 مقابلة مجتمعية وخمس مقابلات مع خبراء.

اقرأ أيضاً: شاب في دمشق يسرق 63 ألف دولار من منزل عائلته بالتعاون مع صديقه

وأجاب 41% من العائدين الذين شملهم الاستبيان، أنهم لم يعودوا إلى سوريا طوعاً، وأشار بعضهم إلى تعرضهم لضغوطات من السلطات في المنطقة المضيفة.

وأكد عائدون في جميع أنحاء سوريا، أنهم أو أحد أحبائهم قد تعرضوا لانتهاكات، بينها الاعتقال أو الاحتجاز التعسفي، الاضطهاد، التمييز (خاصة الوصول إلى الخدمات الأساسية والحصول على المساعدات الإنسانية).

وقال 11% من العائدين إنهم يمتلكون عقاراً ولكن لم يتمكنوا من استعادته، بينهم 23% أوضحوا أن ذلك يعود إلى أن ما يملكونه تسيطر عليه مجموعة مسلحة.

وأبلغ العائدون بجميع أنحاء سوريا، عن مخاوف واسعة النطاق من نزوحهم مرة أخرى في المستقبل.

ووجد التقرير أن 16 من أصل 22 مؤشراً وضعتها الأمم المتحدة كشروط للانتقال إلى عمليات عودة واسعة النطاق لاتزال “غير مستوفاة”، وأربعة “مستوفاة جزئياً”.

أما السكان المقيمون، فقد أعرب 58% من المشاركين بمناطق سيطرة النظام، عن رغبتهم في مغادرة سوريا، بينهم 75% أكدوا أن لديهم خطة لذلك، واتفق الجميع أنهم يفضلون الذهاب إلى بلد مختلف وليس إلى جزء آخر من البلاد.

زر الذهاب إلى الأعلى