fbpx

دبي تتجه للاعتماد على الذكاء الاصطناعي في التقاضي وتنفيذ الأحكام

أعلنت محاكم دبي، العمل على مبادرتَي “التوجه إلى الذكاء الاصطناعي في التقاضي” و”الذكاء الاصطناعي في تنفيذ الأحكام”، كأحد المبادرات التي يرتكز عليها العمل القضائي استعداداً للخمسين.

وأوضحت محاكم دبي أن المبادرتين نتجتا عن جلسات عصف ذهني لموظفيها، بهدف التطوير وتحقيق الاستدامة في المجال القضائي.

اقرأ أيضا: الولايات المتحدة وتركيا تبحثان الأوضاع في سوريا والمساعدات العابرة للحدود

ويأتي ذلك استعداداً للمرحلة القادمة، وتلبية للتطلعات، في أن تكون محاكم دبي رائدة ومتميزة عالمياً، من خلال تحقيق عدالة تتسم بالدقة والسرعة.

ولأجل تلك المرحلة، تعمل المحاكم على تقديم خدمات قضائية ميسرة للوصول للجميع، عبر الالتزام بقيم المحاكم الرئيسية، كالعدل والشفافية والاستقلالية القضائية والتسامح والابتكار والعمل بروح الفريق.

وتدرك محاكم دبي أن توظيف الذكاء الاصطناعي في التقاضي سيكون عاملاً حاسماً في خلق منظومة قضائية وعصرية تواكب المستقبل.

وستسهم منظومة الذكاء الاصطناعي، في تحقيق ثلاثة مستهدفات: أولاً تكوين قاعدة بيانات شاملة تساعد القاضي في تحليل المعلومات ومن ثم اتخاذ قرار الحكم الصائب بدقة وعناية موثقة.

وثانياً: ستعمل المنظومة على تسهيل إجراءات تسجيل القضايا ودفع الرسوم والإعلان عن القضايا ومتابعة جلساتها ومساعدة المتعاملين في تقصي قضاياهم إلكترونياً عبر البرامج المتاحة من خلال التقنيات.

وثالثاً: سيساعد الذكاء الاصطناعي في تقديم خدمات أكثر تميزاً للمحامين بحيث يكون بمقدور أي منهم متابعة قضاياه في مختلف المحاكم في مكان واحد وبكل يسر بدلاً من التنقل بين مباني المحاكم وقاعاتها.

وفيما يخص الذكاء الاصطناعي في التقاضي، أوضحت محاكم دبي، في تقريرها السنوي عبر موقعها الإلكتروني، أن استخدام التقنيات الحديثة والذكاء الاصطناعي تحديداً في مجال التقاضي سيعزز الوصول إلى أحكام تمتاز بالدقة.

و يسهم ذلك في رفع معدل دقة الأحكام وزيادة معدل الفصل، الأمر الذي من شأنه أن يزيد من الثقة في النظام القضائي في ظل وجود أنظمة قضائية ذكية.

كما أن لتوظيف الذكاء الاصطناعي في التقاضي نتائج عدّة، منها التقليل من إجراءات التقاضي، وتقليل إجراءات المتعاملين، ما يساهم في رفع مستوى سعادتهم، وتقليل نسبة الضغوط النفسية على الموظفين نتيجة لتقليل الضغط على القطاع القضائي والموظفين على حد سواء.

و بشأن استخدام الذكاء الاصطناعي في تنفيذ الأحكام، فهو يتيح عدة مزايا لجهة تسريع إنجاز طلبات المتعامين عبر تنفيذ القرارات الصادرة لمصلحتهم، وهو ما يستغرق الكثير من الوقت والجهد حالياً، حيث من مهام إدارة التنفيذ «باعتبارها تتولى الخطوة الأخيرة لتنفيذ الأحكام» فتح الملفات وتسجيلها وكتابة الرسائل لعدة جهات مرتبطة بها

وقد جرى العمل على إدراج إدارة التنفيذ ضمن البرامج المتقدمة التي سيتم تسخيرها لتسهيل عمليات التقاضي على جميع الأطراف والتسريع من وتيرة إصدار الأحكامـ كما ستتيح للمتعاملين التعامل معها بالطرق المتقدمة لإتمام معاملاتهم ومطالبهم عن بعد بسهولة عالية وسرعة وسلاسة، دون الحاجة للرجوع لأروقة المحاكم، إلى جانب عملها بكفاءة عالية ووفق أعلى المعايير الموثوقة والقانونية.

المصدر: alroeya

زر الذهاب إلى الأعلى