داعش يسيطر على سجن غويران جنوبي الحسكة وحركة نزوح للمدنيين

سيطر مئات السجناء من تنظيم الدولة على سجن الصناعة بحي غويران جنوبي مدينة الحسكة، بعد هجوم شنته خلايا التنظيم من خارج السجن بسيارة ملغمة استهدفت محيط السجن يوم أمس الخميس.

وقال “تلفزيون سوريا” إن سجن الصناعة خرج عن سيطرة “قسد” بعد تمكن المئات من سجناء داعش من الخروج من المهاجع وفرض سيطرتهم الكاملة على السجن داخلياً.

اقرأ أيضا: العثور على جثة شاب في الحسكة

وتداول ناشطون تسجيلات مصورة من داخل السجن لعشرات السجناء تمكنوا من الخروج إلى باحة السجن وسط اندلاع نيران في أجزاء منه.

ونوه الموقع إلى “فرار العشرات من السجناء وسط ما شهده السجن من حالة فوضى عقب تفجير السيارة الملغمة وكسر السجناء للأبواب والأقفاص داخل السجن”.

وقال إنَّ “قوات سوريا الديمقراطية استقدمت تعزيزات عسكرية ضخمة إلى حي غويران جنوب المدينة وفرضت طوقاً أمنياً مشدداً حول سور السجن الخارجي لمنع فرار المزيد من السجناء”.

وشهد حي غويران والمناطق المحيطة به حركة نزوح للمدنيين بسبب الاشتباكات بحسب ماذكر “تلفزيون سوريا”

قد تكون صورة لـ ‏‏‏‏٥‏ أشخاص‏، ‏أشخاص يقفون‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏

وأكدت قسد في بيان اليوم الجمعة أنها تتعامل مع ” محاولة فرار جماعية أخرى لعناصر تنظيم داعش الإرهابي من سجن غويران”.

وأضافت أنها تمكنت من “قتل 5 من المهاجمين بينهم مرتزق من الجنسية الصينية”.

وبحسب البيان فإن قوات سوريا الديمقراطية ألقت القبض على 89 شخصاً في محيط سجن غويران أثناء محاولتهم الفرار خارج السجن.

safe_image.jpg

وأكدت المصادر أن خلايا داعش أعدمت ميدانياً 5 عناصر من قسد وأربعة مدنيين في حي الزهور المقابل لسجن الصناعة.

وما تزال الاشتباكات مستمرة بين عناصر قسد ومسلحي تنظيم الدولة في محيط سجن غويران والأحياء المجاورة له (حي الزهور – حي غويران) .

وقالت شبكة الخابور المحلية إن التيار الكهربائي انقطع عن عدة أحياء في الحسكة جراء عطل بفعل الاشتباكات في محيط حيي غويران والزهور.

وبحسب وكالة نورث برس المحلية، فإن أحياء غويران والنشوة وفيلات حوش البعر وفيلات الحمر، شهدت حركة نزوح جماعي إلى الأحياء الوسطى والشمالية من مدينة الحسكة في ظل تواصل الاشتباكات بين “قسد” وعناصر تنظيم الدولة.

وأغلقت “قسد” كل الطرق الواصلة إلى مدينة الحسكة ومنعت المواطنين من الدخول والخروج من المدنية منذ الصباح الباكر.

وأعلن المركز الإعلامي التابع “لقسد”، اليوم الجمعة في بيان، أن “الوحدات الخاصة” ألقت القبض على مسجونينِ حاولا الفرار من السجن خلال الاشتباكات، مشيراً إلى أن “عمليات التمشيط التي بدأتها في محيط السجن ما تزال مستمرة”.

من جانبها ذكرت وكالة أنباء “هاوار” أن “قوات مكافحة الإرهاب” التابعة “لقسد” قتلت اثنين قالت إنهما من “خلايا داعش التي هاجمت سجن غويران” مساء أمس، بعد رصدهم عند مدخل حي الزهور القريب من السجن.

وبحسب المعلومات التي نقلتها “الوكالة”، فإن عدداً من عناصر “داعش” ما يزالون في حي الزهور، ويطلقون النار بشكل عشوائي “في محاولة للاستفادة من الوضع وفتح ثغرات للفرار من المنطقة”.

وأضافت: “تم تسجيل العديد من حالات التهديد لأهالي حي الزهور من قبل عناصر الخلايا الإرهابية والمتعاونين معهم، وكذلك الضغط على الأهالي لإخفاء الإرهابيين في منازلهم”، وفق تعبيرها.

واستهدفت سيارة ملغّمة، مساء أمس الخميس، سجن غويران، تبعها اشتباكات في محيطه بين عناصر من “قسد” و”داعش”، تزامن ذلك مع استعصاء نفذه عدد من المساجين أحرقوا خلاله “الأغطية والمواد البلاستيكية داخل المهاجع في محاولة لإحداث الفوضى”.

زر الذهاب إلى الأعلى