دار أزياء فرنسية شهيرة تسحب من البيع وشاحاً على شكل كوفية (صورة)

سحبت دار أزياء فرنسية شهيرة، وشاحاً على شكل كوفية من عرضه للبيع، بعد الإعلان عن ذلك عبر موقعها على الإنترنت.

وقامت دار “لوي فيتون” للأزياء، بتلك الخطوة، بعد اتهام العلامة التجارية بـ”الاستيلاء الثقافي”، على رمز من رموز القضية الفلسطينية.

اقرأ أيضا: في دولة عربية.. تحذير من “عادة يومية” تصيب بالفطر الأسود

وبدأت الضجة، بعدما لاحظت مجموعة ترصد آخر الصرعات في عالم الموضة، تسمى “دايت برادا” الوشاح.

وقالت المجموعة في منشور على حسابها في انستغرام: “إذاً فإن موقف لوي فيتون من السياسة “محايد “، لكنهم ما زالوا يصنعون كوفية بقيمة 705 دولارات”.

وعلقت بأن ذلك النوع من الملابس، هو غطاء تقليدي عربي للرأس، والذي أصبح رمزاً للقومية الفلسطينية.

ومما زاد الطين بلة، أن الوشاح الذي عرض بـ705 دولارات للقطعة جاء باللونين الأزرق والأبيض، وهو ما يطابق اللونين الوطنيين المعتمدان من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

وتم وصف الوشاح على موقع الدار الفاخرة باعتباره “مستوحى من الكوفية الكلاسيكية، كما تم إثراؤه من قبل مصممي الدار”، حسبما ذكرت صحيفة إندبندنت البريطانية.

وأنتج الوشاح باستخدام تقنية نسج الجاكار لمزيج من القطن والصوف والحرير، وجاء ليناً وخفيف الوزن مع حواف مهدبة.

وفي أيار/مايو 2021 شهدت غزة، حملة عسكرية عنيفة من قبل الاحتلال الإسرائيل، على القطاع المحاصر، وردت حركة حماس بصواريخ أطلقتها على عمق المناطق التي تحتلها إسرائيل.

المصدر: MCD

زر الذهاب إلى الأعلى