حملة تطهير واسعة بصفوف قادة الألوية العسكرية بجيش نظام الأسد

كشفت مصادر عن صراع صامت يدور بين محوري إيران و”حزب الله” من جهة ونظام الأسد وروسيا من جهة ثانية، يظهر في سعي هذه الأطراف في السيطرة على مفاصل الأمن والجيش في سوريا.

وفي هذا الصدد، قال موقع “جنوبية” اللبناني، إن “الأسد بدأ حملة تطهير واسعة في صفوف قادة الأولوية العسكرية في الجيش السوري”.

اقرأ أيضا: درعا.. انسحاب فرقة عسكرية يقودها ماهر الأسد باتجاه دمشق

ونقل الموقع عن مصادر مطلعة أنه “أقيل بأوامر من ماهر الأسد قائد الفرقة الرابعة، الدروز والشيعة من قادة مجموعات أو سرايا الدفاع الشعبي أو ما يعرف بالمليشيات الإيرانية في سوريا”.

وأشار إلى أن ماهر وبشار الأسد عادا إلى تعزيز دور العلويين في شعب الاستخبارات، وحيث جرى تعيين ضباط علويين على رأس الفرق الأمنية وسرايا الدفاع الشعبي لضمان ولائها.

وبحسب المصدر، تم حجب نفوذ طهران و”حزب الله” عنها، تمهيدا لتسوية أميركية – إيرانية – روسية تضع الملف السوري في عهدة موسكو.

المصدر: الحدث السوري

زر الذهاب إلى الأعلى