حكومة الأسد: السوريون لم يرحبوا بزيادة الرواتب والأسعار لم نقم برفعها بل “حرّكناها”

أثار رئيس حكومة النظام في سوريا حسين عرنوس، سخرية واسعة، بعد حديثه عن أن السوريين لم يرحبوا بالزيادة الأخيرة للرواتب بنسبة 50% في سوريا.

وجاء ذلك خلال لقاءه مع وسائل إعلام موالية قال فيها، إن “كل الفريق الحكومي كان ميالاً لأن تكون نسبة الزيادة 100%”.

اقرأ أيضا: ضحايا مدنيون بقصف للنظام وميليشياته في ريف إدلب (صور )

وبرر عرنوس سبب عدم رفع الرواتب بتلك النسبة: “لكن عندما أتينا نحسب ذلك بالقلم والورقة تغير ذلك، الدولة لا تبنى بالعواطف، ويجب أن يكون القرار مدروساً”.

و اعتبر عرنوس حول رفع الأسعار الأخير، الذي تجاوزت نسبته 100% لبعض المواد أنه كان “من القرارات الصعبة”، ولكنه رأى أن ما جرى “تحريك” سعر المادة وليس زيادة في سعرها.

وعلل ذلك في أن تكلفة تلك المواد ما زالت أعلى من سعر مبيعها، مشيراً إلى أن الخبز الذي “تم تحريك (زيادة) سعره” بمقدار 100 ليرة في كل ربطة، ما زال مدعوماً بألف ليرة، وكذلك بالنسبة للمشتقات النفطية.

و ما جرى وفق مزاعم عرنوس “ليس لزيادة الإيرادات بل لتوجيه الدعم إلى شرائح محددة”، مؤكداً أن حكومة النظام “لن تسحب ملف الدعم، لكن هناك دراسات وعمل لهيكلة الدعم كي يصل إلى مستحقيه”.

وأصدر نظام الأسد مؤخراً مجموعة قرارات برفع أسعار الخبز والسكر والأرز والمحروقات والأدوية وأجور المواصلات وغيرها، بنسب تتجاوز 170% لبعض المواد.

زر الذهاب إلى الأعلى