حسام تحسين بك يدافع عن جرأة مسلسل “جوقة عزيزة” والمشاهد الجرئية تصورت بدمشق (فيديو)

قال الممثل السوري حسام تحسين بك، إن مسلسل جوقة عزيزة عالج حقبة تاريخية فنية مرّت على سوريا وفيه كثير من الأحداث الواقعية.

وذكر أن العمل الذي يعرض في موسم رمضان الجاري، كتب اعتماداً على المراجع وأن المشاهدين سيتعرفون من خلال المسلسل إلى أناس ذلك الزمن، وإلى الواقع الفني لسوريا.

اقرأ أيضا: حسام تحسين بيك تزوج ناتالي وغنى لها وأبدع في الكوميديا والبيئة الشامية

وقال تحسين بك: “كان في بهداك الزمن شي هابط”، وذلك في رده على المتابعين الذين اتهموا العمل بأنه يعكس صورة سلبية عن الواقع الفني لسوريا، مضيفاً أنه مثّل في العمل شخصية رجل يدعى “أبو راشد”، وهو “أحد متبني الفن وأراده بأبهى وأجمل صورة”، وفقاً لتصريحات تحسين بك لموقع “ET بالعربي”.

وفي إجابته عن تساؤل إن كانت دمشق في فترة الثلاثينيات تحوي المظاهر الفنية التي يصورها المسلسل من الرقص والتحرر، رد تحسين بك: “هذا واقع.. عندما نتحدث عن تاريخ فيجب سرده بحذافيره، بغض النظر عن مدى قبول المشاهد له أو رفضه، إلا أنه كان موجوداً”.

وفي المقابل، توقع الممثل السوري، أن يلقى المسلسل صداً جيداً بين المتابعين بالرغم من أنه يندرج تحت تصنيف البيئة الشامية، كونه يعالج حقبة تاريخية فنية مرّت على سوريا، على حد قوله.

مسلسل جوقة عزيزة

يتمحور مسلسل جوقة عزيزة، المبني على البيئة الشامية، حول حكاية الراقصة “عزيزة” التي تؤدي دورها نسرين طافش، والتي تقع بحب ضابط فرنسي، وتعيش علاقة حب غير مألوفة في دراما البيئة الشامية.

والمسلسل من تأليف خلدون قتلان وإخراج تامر إسحاق، صاحب عدة تجارب من هذه البيئة خلال الأعوام الماضية مثل مسلسلات “سلاسل دهب” و”وردة شامية”، اللذين ظهرت بهما شخصيات نسائية مختلفة عن ربات المنازل والأرامل والدايات التي كانت تظهر في الجيل الأول من مسلسلات البيئة الشامية من دون أن يكون لها تأثير حقيقي على الأحداث الرئيسية.

زر الذهاب إلى الأعلى