حرائق كبيرة في أمريكا وكندا قد تصبح الأسوأ في التاريخ

قضت الحرائق في أمريكا وكندا على عشرات آلاف الهكتارات من الغابات، وسط موجة جفاف حاد.

ولا يوجد أي مؤشر على قرب انتهائها، فيما وضعت مناطق بأكملها في ولاية كاليفورنيا الأميركية في حالة تأهب قصوى.

اقرأ أيضا: بالصور.. حريق يلتهم بلدة كندية بالكامل بعد ارتفاع قياسي في درجات الحرارة

ولم تتمكن السلطات من تطويق النيران المشتعلة بالقرب من منتزه يوسيميتي الوطني الشهير.

ويعد المنتزه مركزاً لهواة تسلق الجبال، بينما يشعر رجال الإطفاء بالقلق من تقدم الحريق “ديكسي” شمالاً.

واعتبر عام 2020 الأسوأ عام في التاريخ الحديث للحرائق في كاليفورنيا، وعام 2021 قد يكون تقدم عليه حالياً.

ووفقاً لفرانس برس، فإنّ أكبر الأضرار تسجل في ولاية أوريغون المجاور بسبب الجفاف والرياح المتزايدة.

و التهم حريق “بوتليغ” فعلياً أكثر من 86 ألف هكتار وأجبر العديد من السكان على إخلاء المنطقة.

وفي كندا سجل ارتفاع غير مسبوق في درجات الحرارة، ورصد أكثر من 35 حريقاً جديداً في اليومين الماضيين.

ويقول خبراء إن موجة الحر هذه مرتبطة بشكل مباشر بالاحتباس الحراري.

ولا يتوقع الخبراء تحسن الطقس في الأيام المقبلة، كما قالت وكالة البيئة الكندية المسؤولة عن الأرصاد الجوية.

ويوجد حالياً تسعين حريق غابات نشط في مقاطعة شاين ماكول.

و ثمانون من تلك الحرائق في الجزء الشمالي الغربي من المقاطعة وهي منطقة ذات كثافة سكانية منخفضة.

وأكدت السلطات إرسال طواقم من كيبيك وويسكونسن في الولايات المتحدة لمكافحة الحرائق.

زر الذهاب إلى الأعلى