حاول قتله …. رجل يضرب صديقه بساطور على رقبته ورأسه في الحلبوني بالعاصمة دمشق

أفادت وزارة داخلية نظام الأسد أن رجلا يبلغ من العمر 42 عاماً ضرب صديقه على رقبته ورأسه باستخدام ساطور تقطيع اللحوم، في حي الحلبوني بالعاصمة السورية دمشق.

ونشرت وزارة داخلية نظام الأسد عبر صفحتها الرسمية في فيس بوك بياناً قالت فيه إنها ألقت القبض على الجاني، وبالتحقيق معه اعترف أن سبب إقدامه على ضرب صديقه بالساطور يعود إلى تعرضه لـ “السحر والشعوذة” من قبل صديقه، منذ عدة سنوات.

وأوضح بيان الداخلية أن “التوسع بالتحقيق مع المعتدي وبضبط أقوال الشهود، تبين أن المعتدي يعاني من أمراض نفسية وكان مدمناً على المخدرات وتوجد تقارير طبية تتضمن مراجعته أطباء نفسيين وعصبيين”.

ونوه البيان إلى المذكورين بأنهما كانا يقطنان في منزل واحد، وتربطهما علاقة صداقة قوية، ولكن حصل فيما بينهما خلافات شخصية تطورت للشك بأن المعتدى عليه صنع السحر له، فقام بشراء الساطور وخطط لعملية القتل منذ أسبوع، إذ أخفى الساطور ضمن حقيبته وترصده بالشارع العام في محلة البرامكة وقام بضربه على عنقه.

اقرأ أيضا: جريمة قتل… مقتل رجل سبعيني على يد لصوص مجهولين سرقوا سيارته في السويداء

وتحدثت صفحات إخبارية محلية إن الحادثة وقعت أمس الثلاثاء، قرابة الساعة الـ 1 ظهراً قرب من مشفى التوليد مؤكدة أن الرجل تعرض لضربتين بواسطة “ساطور”، إحداهما برأسه وأخرى برقبته، مشيرةً إلى أن الجاني منع الموجودين من إسعاف الضحية، صارخاً: “دعوه يموت.. لقد سحرني لسبع سنوات”.

وأضاف رئيس قسم شرطة المرجة “العميد حافظ محمود” أن المعتدى عليه (70 عاماً) نُقل إلى مشفى المجتهد بالعاصمة دمشق، وأُدخل قسم العناية المركزة، مبيّناً أنه في حالة حرجة، وفقاً لما قاله في اتصال هاتفي مع قناة الإخبارية السورية، التابعة لنظام الأسد.

والجدير بالذكر أن انعكاسات الأزمة الاقتصادية رفعت عدد جرائم السرقة والاحتيال و أن أكثر الجرائم ارتكاباً في مدينة دمشق هي التي لها علاقة بالوضع الاقتصادي والمعيشي الذي سببه انهيار الليرة السورية وقلة فرص العمل في دمشق.

زر الذهاب إلى الأعلى