“جو بايدن” يشرح أسباب قراره بشأن قصف الميليشيات الإيرانية شرق سوريا

أفاد الرئيس الأمريكي “جو بايدن” بأن أسباب قراره بقصف ميليشيات تابعة لإيران شرق سوريا وذلك من خلال رسالة بعثها إلى رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، والرئيس المؤقت لمجلس الشيوخ باتريك ليهي.

وقالت رسالة بايدن أن القصف جاء رداً على الهجمات الصاروخية الأخيرة التي استهدفت مواقع أمريكية في العراق، وذلك من دون إخطار الكونغرس.

ووفقاً لوكالة “بلومبيرغ” الأمريكية فإن الرسالة جاءت رداً على انتقادات ديمقراطيين في الكونغرس بغرفتيه لقرار بايدن استخدام القوة العسكرية بعد خمسة أسابيع فقط من تنصيبه رئيساً للولايات المتحدة.

وأوضح بايدن في رسالته أنه اتخذ القرار “وفق ما ينص عليه قانون سلطات الحرب”، الذي لا يلزمه بإخطار الكونغرس، موضحاً أنه أمر بالضربة من أجل “الحماية والدفاع عن أفرادنا وشركائنا ضد هذه الهجمات، وهجمات مماثلة في المستقبل”، وذلك “بموجب السلطات التي يمنحها له الدستور”.

وأضاف بايدن أن “هذه الميليشيات غير الحكومية، كانت متورطة في الهجمات الأخيرة ضد الولايات المتحدة، وأفراد التحالف في العراق”، من ضمنها الهجوم الصاروخي على قاعدة عسكرية أميركية في أربيل يوم 15 شباط 2021، والذي أسفر عن إصابة جندي أميركي، وأربعة متعاقدين مدنيين توظفهم الولايات المتحدة، ومقتل متعاقد آخر.

وفي وقت سابق أعلن البنتاغون أنّ مقاتلات أمريكية شنت على منشآت عسكرية تابعة للميليشيات الإيرانية في سوريا، وذلك ردّاً على هجمات صاروخية استهدفت قاعدة أمريكية في كردستان العراق.

والجدير بالذكر أن الضربة الأميركية الأخيرة تعد أول عملية عسكريّة لـ إدارة “بايدين” فالرئيس الأمريكي قد وافق على ضرب مواقع الميليشيات الإيرانية في سوريا.

زر الذهاب إلى الأعلى