fbpx

جونسون يخضع للتحقيق حول إجازة فاخرة أمضاها في جزر “الكاريبي”

أفادت وكالة الصحافة الفرنسية “فرانس برس”، بتحقيق السلطات البريطانية، مع رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون”، بسبب إجازة فاخرة، في جزر “الكاريبي” على سواحل تقع شرق المكسيك .

وأمضى الزعيم المحافظ “جونسون” وشريكته “كاري سيموندز” تلك الإجازة، في فترة أعياد رأس السنة، بعد فوزه في الانتخابات التشريعية في نهاية 2019.

ويواجه “جونسون” اتهامات تطال نزاهته والعلاقة بين السلطة والمكاسب الخاصة، ويتزايد الضغط عليه، مع فتح تحقيق في تمويل أعمال تجديد شقته في “داونينغ ستريت”.

و حسبما ما أوضحت السلطة المكلفة بضمان الامتثال للقواعد البرلمانية، على موقعها الإلكتروني، فإن إجازة “جونسون” كانت في جزيرة “موستيك” الخاصة في “أرخبيل غرينادين الكاريبي”.

اقرأ أيضا: بي بي سي: جونسون يتعهد بتقديم فائض لقاحات كورونا للدول الفقيرة

وأشار “جونسون” إلى أن الإجازة التي بلغت كلفتها “15 ألف جنيه إسترليني” ما يعادل “17400 يورو”، قدمت له من رجل الأعمال “ديفيد روس”، وهو أحد المتبرعين للحزب المحافظ.

وكان رئيس الوزراء البريطاني، قد أثار الغموض، حين نفى في بادئ الأمر دفع هذا المبلغ، قبل أن يتراجع عن نفيه، على لسان المتحدث باسمه ليؤكد أنها “ميزة عينية”.

وأكد المتحدث باسم “جونسون” أن الأخير التزم بالقواعد، معتبراً إياه: “صرح بشفافية عن “الميزة العينية” في سجل مجلس العموم المتعلق بالمصالح”.

واعتبر متحدث باسم “ديفيد روس” أن رجل الأعمال “سهّل إقامة” جونسون في “موستيك” التي قدرت كلفتها بـ “15” ألف جنيه استرليني، مشيراً إلى أنها “ميزة عينية” من “روس” إلى “جونسون”.

زر الذهاب إلى الأعلى