جعجع يتهم الأسد بالتعدي على حدود لبنان البحرية بالتعاون مع شركة روسية

اتهم رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع، نظام الأسد بالتعدي على حدود لبنان البحرية، وذلك بعدما توصلت حكومة الأسد إلى اتفاق مع شركة روسية للتنقيب عن النفط والغاز قبالة سواحل طرطوس المحاذية للحدود الشمالية من لبنان.

وقال جعجع، في تصريحات لقناة لبنانية، الخميس، إن “حكومة الأسد اعترضت على طرح لبنان للتنقيب عن النفط والغاز عام 2014”.

وأوضح أن “الحكومة اللبنانية أرسلت مذكرة في عام 2017 إلى حكومة الأسد، طلبت فيها التواصل، لتوحيد النظرة في ما يتعلّق بالحدود البحرية الشمالية من دون جواب”، مشيراً إلى أن “الطرف السوري يحاول قضم 750 كيلومتراً مربعاً كما يظهر في الخرائط”.

اقرأ أيضا : صحيفة موالية: حكومة نظام الأسد وقعت عقداً مع شركة “كابيتال” الروسية للتنقيب عن النفط في ميناء طرطوس

وطالب جعجع الرئيس اللبناني ورئيس حكومة تصريف الأعمال والقوى السياسية المتمثلة بالأكثرية النيابية بـ “تكليف مكتب محاماة بإرسال إنذار إلى الشركة الروسية، لإبلاغها بأنّ البلوك السوري يتداخل في الحدود اللبنانية وهذا يُعدّ تعدياً على أرضنا”.

كما دعا سلطات بلاده إلى مراسلة الأمم المتحدة لترسيم الحدود البحرية مع سوريا، أو اللجوء إلى محكمة العدل الدولية، إن لم يرضَ الأسد بـ “تحكيم دولي حبّي”.

وأضاف قائلاً: “نظام الأسد ولا بعمرو اعترف بكلّ لبنان وشعب لبنان ما بهمّو على الإطلاق، والبعض يرفض التعامل مع سوريا كما يتم التعامل مع إسرائيل باعتبارها عدوّاً ومن يفجّر مسجدين ويرسل المتفجرات كيف يتم التعاطي معه؟ أصوات النشاز لا علاقة لها بلبنان وهذه ليست فرصة لإعادة العلاقات مع دمشق”.

يُشار إلى أن مشكلة ترسيم لبنان لحدوده البحرية مع سوريا ظهرت بعد الاتفاق طويل الأمد الذي أبرمه النظام مع شركة “كابيتال” الروسية، وصادقت عليه وزارة النفط قبل أيام، للتنقيب عن النفط في “البلوك البحري “رقم 1” قبالة ساحل طرطوس وحتى الحدود البحرية الجنوبية السورية اللبنانية بمساحة 2250 كيلومتراً مربعاً.

زر الذهاب إلى الأعلى