جريمة قتل مروعة يرتكبها عنصر من ميليشيات الأسد بحق والده بريف دمشق

شهد ريف دمشق الخاضع لسيطرة نظام الأسد جريمة قتل مروعة ارتكبها عنصر من ميليشيات الأسد ضد والده.

وقالت مصادر خاصة لشبكة “الدرر الشامية”: “إن أحد عناصر ميليشيات نظام الأسد تعمد قتل والده باستخدام بندقية صيد في منطقة مساكن الديماس بريف دمشق منذ أيام”.

اقرأ أيضا: مقتل عميد من قوات الأسد في بادية دير الزور

وأضاف: “أن أهالي المنطقة عثروا على جثة الأب الذي يبلغ من العمر حوالي 60 عاما، مقتولا داخل منزله”.

وأردفت: “أن الأهالي أبلغوا قوات الأمن لتأتي دوريات شرطة مع الأمن الجنائي وقامت بنقل الجثة لأحد مشافي دمشق بهدف عرضها على الطبيب الشرعي”.

وذكرت المصادر أن أحد الجيران أبلغ رجال الشرطة أن الإبن عاد من ثكنته العسكرية وهو سكران ودار شجار حاد بينه وبين والده ليُسمع بعد ذلك صوت إطلاق 3 طلقات نارية من بندقية صيد.

وتابعت المصادر: “أن العسكري قام بتسليم نفسه للشرطة واعترف أنه كان مخمورا أثناء قتله لولده وأنه لم يكن بوعيه اثناء شجاره معه ومن ثم قتله”.

يذكر أن مناطق سيطرة نظام الأسد تشهد انفلاتا أمنيا غير مسبوق حيث كثرت في الفترة الأخيرة عمليات القتل والسرقة والاغتصاب والغش وغالبا ما تكون ميليشيات الأسد ضالعة في هذه الجرائم.

المصدر: الدرر الشامية

زر الذهاب إلى الأعلى