جريمة قتل بحق فتاة في بلدة سرغايا شمالي دمشق

شهدت بلدة سرغايا شمالي دمشق جريمة قتل راحت ضحيتها فتاة، عُثر عليها في أحد المزراع بعد أيام من تغيبها عن المنزل.

وقالت “وزارة الداخلية” التابعة لنظام الأسد، في بيان نُشر على صفحتها في فيس بوك، إن مخفر شرطة سرغايا تلقى بلاغاً من أحد الأشخاص يفيد بتغيب شقيقته عن المنزل، وعجزه عن العثور عليها.

اقرأ أيضا: جريمة قتل بحق شاب سوري في ألمانيا والشرطة توقف صديقه

وأضاف أنه بعد البحث عن المفقودة عُثر على جثتها في أحد بساتين عين حور، ونُقلت إلى المشفى، مشيراً إلى أن الكشف الطبي بيّن مفارقتها الحياة نتيجة خنقها بوساطة قطعة قماشية (شال) ملفوفة على رقبتها.

وبحسب البيان، ألقت الشرطة القبض على شخص كان يتردد إلى مكان الجريمة، واعترف بقتل الفتاة خنقاً بواسطة شال كانت ترتديه.

وبرر القاتل جريمته بأن الفتاة “تسببت له بمشكلات عائلية منذ أربع سنوات حيث ضمر لها الشر حتى يأتي اليوم المناسب وينتقم منها” بحسب البيان الذي أضاف أنه “وبتدقيق وضعه الجنائي عُثر بحقه على ثلاث إذاعات بحث بجرائم تعاطي المواد المخدرة.

وفي وقت سابق، قال مدير “الهيئة العامة للطب الشرعي”، زاهر حجو، إن عدد حالات القتل المُسجّلة خلال أسبوعين في مناطق سيطرة النظام بلغت 21 حالة، إضافة إلى 7 حالات انتحار.

وتعاني مناطق سيطرة نظام الأسد من انتشار الجرائم وعصابات السرقة المنظمة وتجارة المخدرات في شوارعها، وسط حالة من الفلتان الأمني رغم وجود عشرات الأجهزة الأمنية.

المصدر: تلفزيون سوريا

زر الذهاب إلى الأعلى