جدل واسع حول شخصية خيالية لطفلة سورية تدرج بمناهج الصف الأول في تركيا

أدرجت وزارة التربية التركية، شخصية خيالية لطفلة سورية مهاجرة في كتاب “علوم الحياة” للصف الأول الابتدائي، ما أثار جدلاً واسعاً على منصات التواصل الاجتماعي في تركيا، لاسيما بعد بدء التعليم في المدارس قبل أيام.

وقال موقع “halk tv” الإلكتروني، إن وزارة التربية التركية وضعت شخصية خيالية في كتاب الصف الأول، تتحدث عن طالبة سورية مهاجرة، أُطلق عليها اسم “ولاء”.

اقرأ أيضا: المعلمون السوريون في تركيا .. معاناتهم هل تنتهي قريباً ؟

وفي الدرس الذي حمل عنوان: “جوانبنا المتشابهة والمختلفة”، عرّفت “ولاء” عن نفسها، قائلة: “السلام عليكم، أنا ولاء، جئت من سوريا إلى تركيا هذا العام مع عائلتي، أنا أتعلم التركية خطوة بخطوة. أنا سعيدة جداً لوجودي معكم”.

وبحسب ما رصدت “الشرق سوريا”، فقد جاءت شخصية “ولاء” إلى جانب ثلاثة أطفال آخرين غير متشابهين، يستخدم أحدهم كرسياً متحركاً، وحث الدرس على مراعاة ذوي الاحتياجات الخاصة، وعدم إطلاق الصفات والألقاب على الآخرين.

وتعليقاً على الموضوع، قال أحد المدرسين في حديثه للموقع التركي، إن اللاجئين السوريين كانوا حقيقة واقعة في تركيا منذ سنوات، وأضاف: “لدينا أطفال مثل ولاء. لقد استوعبنا هذا الوضع لسنوات. كمدرسين، لا نراه مختلفاً عن الطلاب الآخرين”.

وقالت إحدى معلمات المرحلة الابتدائية في ردها على اتهامات البعض بأن الدرس يثير تمييزاً بين الطلاب، إن وجود الطفلة “ولاء” في المناهج المدرسية لا يسبب أي تمييز أو تنمّر تجاه اللاجئين، بل على العكس “يربط بين الأطفال، فهم يتقبلون بعضهم كما هم ويتعلمون العيش بسلام”.

وأضافت: “أطفال اللاجئين لهم أيضاً الحق في تلقّي التعليم وهذا هو الشيء الصحيح، فاللاجئ المتعلم أفضل من غير المتعلم”.

وعلّقت معلمة أخرى على التحية “الدينية” للطفلة “ولاء”، قائلة: “كطالب سوري، هذا طبيعي، إنها ثقافتهم”.

في حين قالت العضوة المؤسسة في حزب “الجيد” يلاي أكسوي، المعروفة بمعاداتها للسوريين، إنه “يجب تربية الأطفال السوريين على هويتهم وثقافتهم في سوريا وليس في تركيا”.

المصدر: الشرق سوريا

زر الذهاب إلى الأعلى